موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

عام على إعلان “دولة الخلافة”.. من يوقف زحف “داعش”؟

بعد مرور عام على إعلان “دولة الخلافة” في سوريا والعراق؛ أصبحت “الدولة الإسلامية” أقوى من أي وقت مضى. ورغم النجاحات المتفرقة للتحالف الدولي، لم يتمكن التحالف من دحر الميليشيات الإرهابية بشكل حاسم. فما هي الأسباب؟

تعليق رأس مقطوع عند بوابة مصنع للغاز في ليون الفرنسية، وإطلاق الرصاص وقتل سائحين على شاطئ في سوسة التونسية، وتفجير انتحاري في مسجد شيعي بالكويت، هكذا احتفل تنظيم “الدولة الإسلامية” بالذكرى الأولى لإعلان ما يسمى بـ”دولة الخلافة”. ثلاث هجمات إرهابية في ثلاث قارات في خلال ساعتين فقط. والرسالة واضحة وهي: نحن متواجدون في كل مكان ويمكننا أن نضرب من نستهدفه في أي وقت.

عندما أعلن أبو بكر البغدادي قبل عام “دولة الخلافة” وأعلن نفسه خليفة يحمل اسم إبراهيم، كان مقاتلو “الدولة الإسلامية” ما زالوا يركزون على العراق وسوريا. وبسرعة البرق أخضعوا لسيطرتهم أجزاء كبيرة من شمال العراق، وآنذاك كانت مدينة الموصل، ذات المليوني نسمة، هي الغنيمة الكبرى بالنسبة لهم. وبضمها إلى مدينة الرقة، معقلهم في سوريا، أنشأوا كيانا متماسكا، تمكنوا من زيادة رقعته باستمرار.

الجهاديون يوسعون دولتهم

وتوجد اليوم خريطة أخرى في الشرق الأوسط، تظهر فيها “الدولة الإسلامية” كأنها قطعة كبيرة بين مناطق الصراع الدموي في سوريا، والعراق، الذي مازال يعاني من عدم الاستقرار. وتتوسع نواة تلك الدولة أكثر وأكثر. ففي أكتوبر/ تشرين أول الماضي، أعلن جهاديون في شبه جزيرة سيناء المصرية انضمامهم إلى “دولة الخلافة”، وبعد أيام قليلة، أعلنت أجزاء من ليبيا أيضا نفس الشيء. ورغم كافة التهديدات بزوالها تواصل “الدولة الإسلامية” توسعها بعد عام من إعلانها وصارت أقوى من أي وقت مضى

“لقد استهنا بالدولة الإسلامية تماما. خصوصا أنه لم يكن أحد يتوقع أن ينضم إلى القتال في صفوفها هذا العدد الكبير من الأجانب”، يعترف مثال الآلوسي، العضو بالبرلمان العراقي. ويضيف النائب العراقي: “كان الجميع يعرفون أن الاستياء من رئيس الوزراء السابق نوري المالكي كان كبيرا والجبهة المضادة له قد نمت؛ غير أنه لم يكن هناك أحد يعتقد أن أبعاد ذلك يمكن أن تصل إلى هذه الحدود”.

ويؤكد الآلوسي أن أعضاء من حزب البعث في عهد الدكتاتور السابق صدام حسين وضباط سابقين في جيشه كانوا يدعمون “داعش” في توسعه في شمال العراق ويقول: “كانوا يريدون استغلال الجهاديين للانتقام من نوري المالكي، الذي حكم حتى عام 2014، لكنهم أصبحوا الآن أقلية، لذلك حاولوا الابتعاد عن “الدولة الإسلامية” والاقتراب من الحكومة الحالية برئاسة حيدر العبادي؛ لكن الحكومة ترفض إجراء محادثات معهم”.

استعادة القوة بعد الهزائم

يقدر عدد المقاتلين في صفوف “دولة الخلافة” بنحو 35 ألف مقاتل. وعلى المستوى الدولي قامت عشرات الدول بإنشاء تحالف لدحرهم. وتقوم مقاتلات أمريكية بهجمات جوية تلتهم يوميا 7.5 مليون دولار.

كما يجري أيضا استخدام أسلحة أوروبية وسعودية. أما على الأرض فيقاتل ضد الجهاديين الجيش العراقي، بمساعدة ميليشيات شيعية مدعومة من إيران، إلى جانب المتمردين السوريين ووحدات كردية، وتمكنوا معا من إلحاق هزائم بالإسلاميين في كوباني الكردية السورية وتكريت العراقية.

لكن في الأسابيع الأخيرة، استعادت “الدولة الإسلامية” قوتها الضاربة السابقة. وتمكن مقاتلوها، رغم قلة عددهم نسبيا، من طرد وحدات الجيش للمرة الثالثة من الرمادي عاصمة محافظة الأنبار العراقية. وفي سوريا، أجبر الجهاديون الجيش السوري، المعزول تماما حاليا، على الانسحاب من مدينة تدمر لصالحهم. وفي الأيام الأخيرة، ترد الأخبار عن وجود قتال عنيف مجددا في كوباني، كما أن تكريت تقع من جديد هدفا لهجمات “الدولة الإسلامية”.

تفوق الجهاديين

لماذا لا يمكن طرد مقاتلي “الدولة الإسلامية” بشكل حاسم؟ الإجابة الرائجة هي أن “الدولة الإسلامية” تنظيم في منتهى الصعوبة، وعدو متنقل، يتقن الحرب التقليدية، وحرب العصابات والإرهاب والبروبغاندا. وهو نفس الكلام الذي يقوله العميد عزالدين سادوس قائد قوات البيشمركة الكردية في مرتفعات بعشيقة التي تبعد حوالي 80 كيلومتراً إلى شمال غرب مدينة أربيل الكردية العراقية. ومنذ بداية آب من العام الماضي، أصبح كل ما هو تحت سلسلة المرتفعات في بعشيقة، القريبة من الموصل، جزءا من منطقة “دولة الخلافة”. وهناك كان يعيش سويا في السابق كل الجماعات العرقية العراقية، من أكراد وعرب وتركمان وإيزيديين وآشوريين وشبك. والآن أصبحت تقريبا حكرا على الجهاديين فقط.

وعندما تقدم مقاتلو “داعش” من الموصل تجاه المناطق الكردية البيشمركة انسحب البيشمركة ومعهم سكان المدن هناك. “لم نكن مستعدين بما فيه الكفاية، وكانت المعدات العسكرية غير كافية”، يقول العميد سادوس، ويضيف: “لكن هذا يتغير الآن. فمع الأسلحة الألمانية والمدربين الدوليين نتسلح كل يوم بشكل أفضل، رغم ذلك فالقوى لا تزال غير متكافئة”. ويشير سادوس إلى حدود “دولة الخلافة” التي تبتعد ثلاث كيلومترات عن مكان وقوفه ويقول: “وضعنا متاريس وحفرنا خنادق مرة أخرى من أجل تعزيز مواقعنا”. ويوضح القائد بقوات البيشمركة:”لكن أولئك الموجودين على الناحية الأخرى لديهم ألغام ومتفجرات تي ان تي. ولقد فقد أكثر من 1500 من مقاتلي البيشمركة حياتهم بالفعل.”

ضعف خصوم الدولة الإسلامية

وهناك سبب آخر يفسر النتيجة الهزيلة للمعركة ضد “داعش”، هو أن “الدولة الإسلامية” قوية بالقدر الذي يسمح لها به خصومها. وكتب الباحث والمؤلف الألماني الإيراني نويد كرماني في كتابه الأخير “بين القرآن وكافكا” يقول: “سنهزم الإرهاب فقط إذا سحبنا البساط من تحت أقدامه”. وحسب كرماني فإن هناك مسؤولية خاصة في تلك المعركة تقع على عاتق من ترتكب باسمهم أعمال العنف.

لكن هذه المسؤولية أثرها قليل في المنطقة. بل على الأرجح فإن القهر والإذلال والحكام التعسفي والسلطوي والحرب على مدى عقود تسببت في نمو أجيال مصدومة ومستعدة لارتكاب العنف. فالإعدام العلني وقطع الرؤوس والرجم وقطع الأيدي كعقوبات ليست ممارسات مقتصرة على “دولة الخلافة” فقط، وإنما تمارس أيضا في السعودية وإيران، وكانت تمارس في العراق في أيام صدام حسين.

“لدينا إرهاب منذ سقوط صدام”، يقول فؤاد وإبراهيم. ويضيف الشابان العراقيان: “في البداية كان الأمريكيون هم من يقومون بعمليات الاعتقال والتعذيب. وبعدها جاء تنظيم القاعدة، والآن داعش”. ولا يرغب فؤاد أو إبراهيم في العودة إلى الجيش، ولا في القتال من أجل بلد، لم يعد موجودا في الواقع. كما أنهما “يحتقران السياسيين، الذين لا يفكرون إلا في أنفسهم، ويتنازعون باستمرار ويملؤون جيوبهم بالمال”. ويرفض الشابان العراقيان أن تكون حياتهم حربا بالوكالة بين القوتين الإقليميتين، إيران الشيعية، والسعودية السنية. فؤاد شيعي أما إبراهيم فسني، وكلاهما يريد الآن الهجرة إلى أوروبا.

(DW)

قد يعجبك ايضا