هذا ما يريده الشعب اللبناني من العهد الجديد

آخر تحديث : الخميس 24 نوفمبر 2016 - 12:44 مساءً
2016 11 24
2016 11 24
هذا ما يريده الشعب اللبناني من العهد الجديد

مع بداية عهد رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، تمنى اللبنانيون من هذا العهد الكثير من الأمنيات. ومع وصول عون الى سدة الرئاسة بدأت تتوافد مطالب الشعب اللبناني الى مكتبه بالآلاف. من جهة، البعض تفاءل بالعهد الجديد وعلّق آمالا كبيرة عليه. ومن جهة أخرى، تشاءم البعض متوقعاً أن يكون هذا العهد مثل ما سبقه من عهود. ولكن، “لا تكرهوا شيئا لعلّه خيرا لكم… ولوطنكم”! في ظل الازمات الاجتماعية والاقتصادية التي نعيشها وعرقلة بعض الامور السياسية الحالية مثل عدم الاتفاق حتى الان على تشكيل الحكومة، لا بدّ من أن نطالب أولاً بحلّ مشكلة زحمة السير الخانقة التي تغزو بعض مناطقنا اللبنانية ولا سيّما الساحلية. ولتسهيل هذه الازمة، نطلب من العهد الجديد أن يخفف على المواطن عقدة النقل البري، ويبني بدلاً من الجسور “ميترو” او قطاراً كما في جميع بلدان العالم الأول والثالث حتى. الـ”ميترو” ليس أمرا مكلفا كي يراكم الديون على خزينة الدولة. وبتحقيق هذا المشروع نخفف أولا من زحمة السير على الطرقات، نحد من حوادث السير، ونسهل على المواطنين حركة التنقل. كما ويسهل الـ”ميترو” على “جيبة” المواطن وبدل أن يدفع كل يوم ثمن صفيحة بنزين، يدفع بطاقة الـ”الميترو” التي يمكن ان يستعملها اكثر من مرّة. ولا بد من الاشارة ايضاً الى ان الـ”ميترو” يسهل على طلاب الجامعات – وخصوصا الفتيات اللواتي لا يملكن سيارة ولا يناسبهن التنقل بالتاكسي بسبب معاكسات بعض السائقين لهم – ان يتنقلوا من خلال الـ”ميترو” من والى الجامعة من دون عوائق. في المدن الساحلية والتي تعجّ بالسكان والسيارات والشركات والمدارس والجامعات، لا شك أن وجود “ميترو” سيلقى ترحيباً من المواطنين كافة. وخصوصا من طرابلس الى جنوب لبنان، ومن بيروت الى البقاع وداخل بيروت ايضا بمحطات عدة. ختاماً، نتمنى على العهد الجديد في حال تحقق هذا المشروع، “يوماً ما”، أن لا يتحول الى شركة خاصة ويبقى في عهدة الدولة اللبنانية، وذلك لكي لا يتسبب بمشاكل واعتصامات الشعب اللبناني بغنى عنها.

ريتا صالح-ليبانون فايلز

اقرأ أيضا...