موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الملهى الليلي أُقفل بعد اعتذار… “تعرّي” العارضات “أفعال فردية”

11

أسرار شبارو – النهار

فيديوات “إباحية” عثر عليها داخل ملهى ليلي لبناني، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، مخلفة ردود فعل متباينة، بين معارضين ورافضين بقوة، فهناك من اعتبره انحلالاً أخلاقياً. وآخرون اعتبروا ما سرّب أمر يحصل في ملاهٍ ليلية عدة، لكن الفرق هذه المرة أن المشاهد خرجت إلى العلن، ما شكل صدمة للكثيرين لا سيما للأشخاص المحافظين الذين لم يعتادوا زيارة مثل هذه الأماكن ومعرفة ما يدور خلف الكواليس.

من رقص استعراضي إلى” الفحشاء”

يوم الجمعة الماضي تحول الرقص الاستعراضي داخل أحد الملاهي الليلية في الكرنتينا إلى ممارسات منافية للآداب، حيث تعرّت عارضتان من ملابسهما وبدأتا القيام بأفعال تخدش الحياء امام مئات الساهرين. جرى تصوير المشاهد وإرسالها عبر “واتساب” لتتداول بكثافة. وما إن وصل الخبر إلى بلدية بيروت، حتى أصدرت دائرة العلاقات العامة فيها بياناً اكدت من خلاله أنه “على اثر ورود التقارير المتعلقة بحفل نظمه أحد الملاهي الليلية في بيروت في عطلة نهاية الأسبوع المنصرم، والذي تضمن عروضاً منافية للحشمة ومخلة بالآداب العامة، كلف محافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب مصلحة المؤسسات المصنفة في بلدية بيروت بالكشف على الملهى ورفع الاقتراح اللازم، تمهيداً لاتخاذ القرار المناسب”.

اعتذار وإقفال

إدارة الملهى سارعت إلى الاعتذار من خلال صفحة الملهى الليلي على موقع التواصل الاجتماعي”فايسبوك”، قائلة “نود أن نعتذر لأولئك الذين حضروا حدث Cirque Le Soir يوم الجمعة. لم تكن الإدارة ولا إدارة Cirque Le Soir على دراية بالأفعال الفردية لفناني الأداء. Cirque Le Soir هو برنامج شهير يقوم بجولة حول العالم. وقد نقلنا اعتراضنا إلى ادارته على الأعمال غير المقبولة. نحن ندرك أن البعض منكم قد أسيء إليه لكن لم يكن ذلك في نيتنا أبداً”… اعتذار لم يقدم ولم يؤخر، بعد إصدار المكتب الإعلامي لوزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق، بياناً اكد خلاله، انه بعد اطّلاع الوزير “على فيديوات انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي من داخل أحد الملاهي الليلية في العاصمة بيروت، تظهر عروض رقص إباحية مباشرة، طلب من قيادة قوى الأمن الداخلي التحرّي عن الموضوع وإقفال الملهى وتحويل المسؤولين عنه إلى الجهات القضائية المختصّة”.

كما أصدر محافظ مدينة بيروت القاضي زياد شبيب قراراً حمل الرقم 623/ب قضى بإقفال ووضع الاختام على الملهى الليلي الكائن في الطابق الثالث من البناء القائم على العقار رقم 313 من منطقة المدور العقارية – شارع طانيوس شاهين – محلة الكرنتينا، وكلف شبيب مصلحة المؤسسات المصنفة في بلدية بيروت بمؤازرة فوج حرس مدينة بيروت تنفيذ هذا القرار.

عقوبة ولكن!

من جانبه اكد المحامي صالح المقدم، أن قانون العقوبات اللبناني “يعاقب بحسب المادة 531 وما يليها، معطوفة على المادة 209 من القانون ذاته، صاحب الملهى ومن يقوم بالاعمال المخلة بالاداب، بالسجن من شهر إلى سنة، إضافة إلى غرامة مالية”، مضيفاً “أن المادة 209 حددت الاعمال المخلة بالاداب على النحو التالي: أولاً، الاعمال والحركات اذا حصلت في محل عام أو مكان مباح للجمهور أو معرض للانظار أو شاهدها بسبب خطأ الفاعل من لا دخل له بالفعل. ثانياً: الكتابة والرسوم والصور اليدوية والشمسية والافلام والشارات والتصوير على اختلافها اذا عرضت في محل عام أو مكان مباح للجمهور أو معرض للانظار أو بيعت أو عرضت للبيع أو وزعت على شخص أو اكثر”. وعن اغلاق الملهى بالشمع الأحمر علّق قائلاً: “هو إجراء فوري يمكن اعادة فتحه ضمن شروط على رأسها تعهد صاحب الملهى المحافظة على الآداب العامة وعدم تكرار هذه الأفعال”.

المصدر: النهار

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا