إجتمع مرضان فيها.. فجعلاها في سعادة دائمة!

انتشرت على صفحات التواصل الاجتماعي، صور لامرأة بريطانية، قال الكثيرون أنها تشعر بالسعادة الدائمة.

وتعيش البريطانية “Maureen Barnett”، البالغة من العمر 65 عاماً، مع زوجها في بريطانيا منذ 45 سنة تقريبا، ولم تمارس هذه المرأة التي وصفوها بـالـ”دائمة السعادة” أي نوع من التأمل أو اليوغا، كما لم تخضع لجلسات علاج نفسي.

ويعود سر سعادة تلك المرأة، لإصابتها في العام 2003 بمرض وعائي فقدت على إثره القدرة على الكلام، كما أصيبت في 2013 بمرض الزهايمر، ومزيج هذين المرضين أتى بنتائج غير متوقعة جعلتها تشعر بالسعادة الدائمة.

وذكر أقارب “Maureen Barnett”، أنها عملت سابقا في مجال الخدمات الاجتماعية وكانت ودودة دائما وأحبت مساعدة الآخرين، كما ذكرت ابنتها أنها كانت تتشاجر أحيانا مع أمها عندما كانت في سن المراهقة، وهذا يعد أمرا طبيعيا في جميع العائلات، لكن بعد أصيبت أمها بالمرض لم تعد هناك أي مشاجرات أو مشاحنات بسبب أن أمها بدأت تتعامل مع جميع الأمور بابتسامة، وأصبحت سعيدة طوال الوقت بغض النظر عن حالات فقدان الذاكرة التي تصيبها بشكل مستمر.

وذكرت الابنة، أنه يكفي لإقناع أمها بأن تفعل أمرا ما أن يقال لها إن هذا الشيء قد يساعد شخصا آخر، لكن حالة السعادة الدائمة لديها قد تسبب من ناحية أخرى إحراجاً في بعض المواقف كالمناسبات الحزينة وغيرها.