هذا المستحضر يقضي على قدرتكم على الإنجاب.. تجنّبوه!

آخر تحديث : الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 5:08 مساءً
2016 10 12
2016 10 12
هذا المستحضر يقضي على قدرتكم على الإنجاب.. تجنّبوه!

حذرت دراسة علمية من مغبة استخدام كريمات اليد لتأثيرها المدمر على العملية التناسلية، كاشفة أنّ أغلب الكريمات تحتوي على معطر ليليال الذي يؤدي إلى انكماش الخصيتيتن ووفاة الأجنة.

ويمكن أن يكون معطر ليليال مدمراً للمستهلك، وهو موجود في المطهرات والمنظفات، لكن الأخطر أنّ بعض الملابس واللعب وكريمات ترطيب اليد تحتوي عليه بكميات متفاوتة.

اقرأ أيضا...

وقد أظهرت التجارب أنّ هذا المعطر لا يسبب غالباً أمراض الحساسية ولا يثير أعراضها، لكن التجارب على الحيوانات المختبرية كشفت أنّ المعطر يؤثر بشكل مباشر على مستوى التناسل لدى الأحياء.

وأظهرت دراسة معززة بتجارب أجريت عام 2006 أنّ معطر ليليال أدى الى انكماش الخصيتيتن لدى ذكور فئران التجارب وإلى ولادة إناثها لأجنة ميتة. وما برح الجدل قائماً منذ سنوات حول استخدام هذا المعطر، ويدعو منتقدوه الى إعادة تقييم استخدامه في المرطبات والملابس وحتى اللعب، ما أدى الى تصنيفه تحت عنوان مادة CMR2 في إطار قانون المواد الكيماوية في أوروبا.

ويضم هذا التصنيف مواداً تسمم التناسل، وتغير أشكال الجينات بل حتى تدمرها، طبقا لما أظهرته التجارب على الحيوانات. هذا التصنيف لمعطر ليليال قد تعقبه آثار أخرى، فالتشريعات الأوروبية الخاصة بمستحضرات التجميل تحظر استخدام المواد المصنفة تحت عنوان CMR2 في منتجات العناية بالبشرة مثلاً.

وعلى هذا الأساس لم تعد الكريمات والمرطبات تحتوي على هذا المعطر، ولكن ثغرة في القانون تبيح استخدام هذا المعطر بشكل استثنائي في حالات توصف بأنها” حالات لا يمكن تلافيها” طبقاً لآُكو تيست. لكن الجمعية الدولية للمعطرات تعيق إمكانية تشريع حظر شامل على استخدام معطر ليليال في مستحضرات التجميل، وفي عام 2013 تقدمت بطلب يبيح استخادم المعطر بشكل محدود ضمن حدود الاتحاد الأوروبي.