الرئيسية » صحة » أيهما أفضل بعد التمارين.. الحمام الدافئ أم البارد؟

أيهما أفضل بعد التمارين.. الحمام الدافئ أم البارد؟

الاستحمام ضروري بعد التمارين الرياضية والنشاط البدني للتخلص من آثار العرق وتنظيف الجسم. لكن هل يوجد فرق إذا كان الدش بعد التمارين دافئاً أو بارداً وأيهما أفضل للعضلات وللتخسيس؟ إليك ما تحتاج معرفته عن الدش بعد النشاط البدني:

إذا كان الهدف من التمارين هو إنقاص الوزن والتخلص من الدهون إذن الدش البارد هو الخيار الأفضل بعد الانتهاء من النشاط البدني. كذلك تساعد الكمّادات الباردة على تخفيف آلام العضلات، ويمكن عمل ذلك بتوجيه ماء الدش البارد لبعض الوقت صوب العضلات التي تؤلمك.


خلال الدش البارد سيقوم الجسم بالحفاظ على حرارة جسمك عن طريق حرق مزيد من السعرات الحرارية، وبالتالي التخلص من بعض دهون الجسم ليبقى جسمك دافئاً. وإذا كان تحمّل الدش البارد صعباً يمكن جعل برودة الماء أقل.

كذلك، بينت بعض الدراسات والتقارير الطبية أن للدش البارد فوائد أخرى في تحفيز طاقة الجسم الداخلية وتنشيط المناعة.

من ناحية أخرى إذا كنت لا تتقبل فكرة أخذ دش بارد في الصباح يمكنك الاستفادة من مزايا الدش الدافئ، ومنها: الاسترخاء، وتحسين تدفق الدم في الشرايين والأوعية الدموية. وإذا كنت تخطط لحمام بخار (ساونا) بعد التمارين احرص على عدم زيادة الحرارة كثيراً.