موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

نتائج الإمتحانات الرسمية في لبنان 2018

بالتفاصل .. عملية نوعية للكوماندوز السوري تزلزل الأرض بالدواعش

1

كشفت موقع مجلة “غلوبل ريسيرتش” العسكرية الاستخباراتية عن تفاصيل عملية “كوماندوز” لقوات الجيش السوري في الرقة حصلت يوم الرابع من تموز الجاري.

وقال الموقع المختص بالشؤون والدراسات العسكرية والاستراتيجية، ان ما بين الساعة الواحدة والخامسة صباحاً من يوم 4 تموز/يوليو، بالتوقيت المحلي شن الطيران السوري هجمات مزيفة فوق الرقة على ارتفاعات منخفضة، وعلى شكل موجات تم خلالها خرق جدار الصوت بشكل متكرر، بهدف بث الذعر، مما أجبر الإرهابيين على الاختباء في الملاجئ الأرضية.

وتابع الموقع انه في الساعة الثانية صباحاً، جرى الهجوم الأول على مقر قيادة تابع لـ تنظيم “الدولة الاسلامية” على بعد 25 كلم شرق الرقة، حيث تم تدمير البطاريات المضادة للطائرات ومواقع الأسلحة الثقيلة في المكان.

وقال الموقع ان ما حصل كان تمهيداً لعملية إنزال “كوماندوز” عسكرية لمجموعات عالية التدريب من الجيش السوري حيث هبطوا ثلاث طائرات هليكوبتر، بصمت، وتمّ إنزال فرق من “الوحدات الخاصة” تحت بقيادة مجموعة من الضباط السوريين رفيعي المستوى.

وعلمت مصادر تابعة للاستخبارات العسكرية أن اجتماعاً هاماً كان يعقد لقيادة “داعش” في المبنى المستهدف، وهم على مستوى رفيع، حيق وصلت للاستخبارات العسكرية السورية معلومات عن هذا الاجتماع، فتقرّر غزو المقر وكشف ما كان يحضر.

وفي تفاصيل الهجوم، قال الموقع انّ وحدات “الكوماندوز” الخاصة التابعة للجيش السوري إقتربت من المقر الهدف بصمت، يغطيها هدير الطائرات المقاتلة التي قامت بالتحليق فوق المكان وتوجيه ضربات الإرهابيين بشكل مباغت. وفي هذه الأثناء قامت وحدات أخرى بالتمركز على طول الطريق المؤدي إلى معسكرات الإرهابيين، بدعم من الطائرات والحوامات التي أحرقت جميع مركبات وعربات مرتزقة “داعش” بهدف حماية مجموعة “الكوماندوز” الخاصة بإنجاز ما هو مخطط.

وقال “غلوبل ريسيرتش” ان الهجوم نتج عنه التالي:

1. تصفية المجموعة الكاملة المتواجدة في الداخل (أكثر من 300 إرهابياً).

2. تحييد 4 من قيادات “داعش”، بما فيها العراق.

3. أسر قادة وعناصر من “داعش” على أعلى مستوى: هناك تحفظ كبير على هوياتهم، ولكن من المؤكد أن أسرهم سيؤدي إلى تغيرات جذرية في المنطقة بأسرها.

4. أصيب جندي واحد من الوحدات الخاصة بجروح طفيفة.

بعد ذلك، صعدت الوحدة الخاصة التابعة للجيش السوري إلى الحوامات وبرفقتها الغنيمة المكونة من قيادات “داعش” غير المعروفين، ومن ثم غادرت المكان.

في هذه الأثناء، تابعت “وحدة الدعم الجوي” هجماتها على ارتفاع منخفض، خارقة جدار الصوت، لساعة أخرى.

المصدر: ترجمة الحدث نيوز

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا