الرئيسية » اخبار مهمة » “ما بعد يوم الخميس.. لن يكون كما قبله”

“ما بعد يوم الخميس.. لن يكون كما قبله”

ميسم رزق – الأخبار

قال الرئيس سعد الحريري، في المقابلة التلفزيونية أول من أمس، إنه يستطيع مغادرة السعودية في أي وقت يشاء، مؤكداً أنه يملك كامل الحرية، وهو عائد خلال يومين أو ثلاثة.

وحتى انقضاء هذه المهلة، سيكون لبنان في حالة ترقّب، قبل أن ترتسم في بيروت قواعد جديدة للعبة، إذ تؤكّد مصادر سياسية رفيعة المستوى لـ”الأخبار”، أن “ما بعد يوم الخميس لن يكون كما قبله”، مشيرة إلى أنه “في حال عدم عودة الحريري الى لبنان، سيتأكد الجميع أنه ليس حرّ التصرف”.

وكشفت المصادر أن “التصعيد بعد ذلك التاريخ سيكون هو عنوان المرحلة”.

وفيما رفضت هذه المصادر تحديد شكل التصعيد وسقفه، لمّحت إلى أن “تيار المستقبل سيكون هو الواجهة، إذ ليس من المنطق أن يكون رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري، في إدارتهما للأزمة، ملكيين أكثر من الملك. فتيار الرئيس الحريري وجمهوره معنيان أكثر من غيرهما بهذه العودة”.

في المقابل، تجزم مصادر دائرة القرار في تيار المستقبل لأ”الأخبار” بأن “أحداً لا يملك جواباً حول تاريخ عودة الحريري”، قائلة: “لا نعتقد أنه (الحريري) نفسه يملك الجواب”، إذ “لا إشارات جدّية تشي بعودة قريبة. فالمملكة وحدها من تملك قرار الاستجابة للتمنيات الدولية قبل أن تتحوّل إلى ضغوط”.