موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحريري يرد على ماكرون؟

761

لأن الرسالة لم تكن محلية، فقد مرّ موقف الرئيس سعد الحريري بالأمس من ‏علاقته بالسعودية وتحديداً ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على الغرف السياسية بلا ‏تعليق ولا ارتدادات، باعتبار ان صدور موقف للحريري داعم للسعودية ليس ‏مستغرباً. لكن في التحليل، لا شيء غير التحليل، يبدو إن موقف الحريري خلال ‏استقباله وفد مجلس الاعمال اللبناني- السعودي برئاسة رؤوف ابو زكي في “بيت ‏الوسط”، له طعم آخر.‏

محمد نمر – النهار

منذ نحو أسبوع، أثار الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجدل باعلانه أن ‏‏”الحريري كان محتجزاً في السعودية”، وأنه “لو لم تكن كلمة فرنسا مسموعة على ‏المستوى الدولي، لكان من المحتمل أن تندلع الحرب في لبنان”. ‏

التحليلات وضعت تصريح ماكرون في اطار الانزعاج الغربي من انسحاب أميركا ‏من الاتفاق النووي الايراني وترحيب السعودية بذلك، وجاء الرد من مصدر في ‏وزارة الخارجية السعودية يصف فيه كلام ماكرون بـ”غير الصحيح”، وأن ‏السعودية تدعم الحريري واستقرار لبنان وأمنه بكل الوسائل، ليكمل المصدر حديثه ‏مؤكداً أن “من يجر لبنان والمنطقة إلى عدم الاستقرار هي إيران وأدواتها مثل ‏ميليشيا حزب الله”.‏

لم يصدر أي تعليق رسمي من “تيار المستقبل” أو الرئيس الحريري على تصريح ‏ماكرون. لا نفي ولا تأكيد، إلى أن أطل بالأمس الحريري قائلاً: “الجميع يعلم مدى ‏الدعم الذي يبديه الامير محمد بن سلمان لي شخصيا” وهي الجملة التي تنفي خبر ‏احتجازه. ويكمل: “الأمير محمد بن سلمان يقوم بدور محوري لدعم استقرار لبنان ‏السياسي والامني والاجتماعي والاقتصادي” وهي الجملة الثانية التي تؤكد أن ‏المملكة لا تريد حرباً بل صانعة استقرار في لبنان، وأخيراً لفت الحريري “الى ‏الجهود التي قادها إبن سلمان لانجاح مؤتمري “سيدر” في باريس وروما”. فهل ‏قصد فعلاً الحريري في خطابه الرد بطريقة غير مباشرة على ماكرون؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

قد يعجبك ايضا