جنبلاط قال كلمته ومشى ثم… غادر لبنان

آخر تحديث : السبت 1 أكتوبر 2016 - 11:02 صباحًا
2016 10 01
2016 10 01
جنبلاط قال كلمته ومشى ثم… غادر لبنان

فادي عيد – ليبانون ديبايت

اقرأ أيضا...

اتّسم لقاء الرئيس سعد الحريري والدكتور سمير جعجع بالأمس بالإيجابية، إذ أن التوافق على أكثر من تفصيل مرتبط بالإستحقاق الرئاسي لجهة تحديد أولوية الخروج من حال الشغور، قد بات أمراً محسوماً بدليل إعلان الدكتور جعجع عن ضيق مساحة التباين في النظرة إلى ترشّح العماد ميشال عون للرئاسة.

وكان هذا المناخ انسحب أيضاً على اللقاء الذي حصل بين الرئيس الحريري والنائب وليد جنبلاط في ” بيت الوسط”، وذلك على الرغم من كل التكهّنات حول فتور في العلاقة بين الرجلين.

وقد كشفت معلومات أن اللقاء كان غنياً بالمباحثات، وتخلّله تقديم النصائح من قبل جنبلاط، انطلاقاً من خبرته السياسية الطويلة. وأوضحت المعلومات، أن زعيم المختارة، أكد للحريري على أهمية وضرورة “شدشدة” تيار “المستقبل” وتفعيل حركته ومواكبته عبر الإستقرار في لبنان، ومشدّداً بالتالي على حرصه وتمسّكه بدور الحريري واعتداله في الظروف الراهنة.

ومن ضمن هذا السياق، تناولت المباحثات مسألة ترشيح العماد عون للرئاسة، حيث أن الرئيس الحريري لم يطلب من النائب جنبلاط السير بترشيح العماد عون، بل هو وضعه في خلفيات تحرّكه “الرئاسي”.

في المقابل، عرض زعيم المختارة نظرته إلى أي خطوة قد يتّخذها زعيم “المستقبل” في هذا المجال، عارضاً تأثيرات احتمال وصول عون إلى الرئاسة على مستقبل الحريري أولاً وعلى لبنان ثانياً.

وكشفت المعلومات، أن جنبلاط نصح الحريري، وفي الوقت عينه، وضعه في أجواء ما لديه من ملاحظات يجب تلقّفها كي لا يقع الحريري في المحظور، ذلك أن رئيس الإشتراكي هو على بيّنة من السياسة العونية التي تتّسم بالشخصانية.

وأشارت المعلومات نفسها، إلى أن نقاشاً مستفيضاً حول الموقف السعودي من ترشيح العماد عون قد جرى في اجتماع “بيت الوسط”، وقد وضع الوزير وائل أبو فاعور الحريري في أجواء زيارته إلى المملكة منذ أيام. وبالتالي، سأل جنبلاط الحريري عن علاقته بالسعودية، وتأثير أي مبادرة رئاسية عليها، وذلك تلازماً مع تأكيد الحرص من قبل الرجلين على مواصلة التواصل والتنسيق قبل الإقدام على أي “دعسة ناقصة”.

ونقلت المعلومات عن الرئيس الحريري أنه لن يسير بأي خيار رئاسي إلا ضمن إجماع وطني، ومن خلال التوافق مع الرئيس نبيه بري والنائب جنبلاط، كونه حريص على العلاقة المتينة مع الزعيمين.

وخلصت المعلومات إلى أن النائب جنبلاط قال كلمته في “بيت الوسط” ومشى وغادر لبنان وهو على معرفة وثيقة بكل تفاصيل الإستحقاق الرئاسي.