رغم التهديدات جنبلاط يخاطر بسبب عون

في الوقت الذي بادر فيه الرئيس سعد الحريري إلى زيارة معظم القيادات الفاعلة والمؤثرة في الأزمة الرئاسية في منازلهم ومقارهم، لوحظ أن النائب وليد جنبلاط لم ينتظر أن يزوره الحريري في منزله، بل كان هو من سارع إلى زيارته في بيت الوسط رغم كل ما يُحكى عن تهديدات أجبرت جنبلاط على ملازمة المختارة… فهل سقطت التهديدات عنه أم أن في احتمال ترشيح الحريري العماد عون للرئاسة ما يستحق أن يخاطر جنبلاط بأمنه؟