مسيرات غضب وقطع طرقات.. ماذا يحصل في لبنان؟!

آخر تحديث : الإثنين 3 أكتوبر 2016 - 9:36 صباحًا
2016 10 03
2016 10 03
مسيرات غضب وقطع طرقات.. ماذا يحصل في لبنان؟!

مسيرات من الغضب عمت المخيمات الفلسطينية في لبنان طوال ليل امس وحتى الفجر بسبب وفاة الطفلة إسراء اسماعيل وجدتها اللتين تعرضتا لحادث سير على الأوتستراد، أمام أفران لبنان الأخضر في منطقة بحنين – المحمرة مساء الأحد حيث نقلت الطفلة اسراء إلى مستشفى الخير، لكنها توفيت قبل نقلها إلى مستشفى آخر بسبب عدم توفر جهاز تنفس اصطناعي فارغ، فيما توفيت جدتها بعد ساعة في المستشفى الحكومي بالقبة في طرابلس.

اقرأ أيضا...

واحتجاجا على ذلك عم الغضب مخيم نهر البارد واقفلت الطريق الرئيسي لبعض الوقت بالاطارات المشتعلة وانطلقت مسيرة احتجاجية تطالب بتأمين كافة الأجهزة الطبية داخل المخيم وتنديداً بالإهمال الطبي.

وفي مخيم البداوي قام شبان غاضبون بقطع الطريق أمام محطة سرحان، استنكارا ونظموا مسيرة رمزية كما فعل شبان في شاتيلا في بيروت وعين الحلوة في صيدا والبص والرشيدية في صور.

ودعت الفصائل الفلسطينية كافة المعنيين إلى ضرورة وجود مستشفى في مخيم البارد عبر تحويل مركز الهلال إلى مستشفى بالسرعة الممكنة لأن المخيم بحاجة لوجود مستشفى.

ومن مخيم عين الحلوة دعت “اللجنة الشبابية الفلسطينية” إلى الحداد والإضراب العام والشامل اليوم الإثنين، وذلك للمطالبة بالاستجابة لكل المطالب المتعلقة بالملف الصحي، وتأمين العلاج الكامل لكل حالات الطوارئ في جميع المستشفيات، والتغطية الكاملة لكل تكاليف علاج الأمراض المستعصية، وإنشاء مستشفيات خاصة بالأونروا داخل المخيمات الفلسطينية الرئيسية، وتوفير كافة الأدوية الأساسية في عيادات الأونروا وتغطية كافة الفحوصات والصور الطبية وتوجه وفد من اللجنة الى نهر البارد للتضامن مه ابنائه.

(NBN)