اوقف سيارته جانباً على اوتستراد الزهراني … ترجل منها لثوانٍ فوقعت الفاجعة

آخر تحديث : الخميس 6 أكتوبر 2016 - 12:48 مساءً
2016 10 06
2016 10 06
اوقف سيارته جانباً على اوتستراد الزهراني … ترجل منها لثوانٍ فوقعت الفاجعة

لم تزل بلدة بدياس الجنوبية تعيش صدمة الرحيل المفجع والمفاجئ لاحد شبابها المحبوبين المرحوم محمود علي النحاس (34 عاماً)، ابن البلدة المفعم بحب الحياة والناشط اجتماعياً وحزبياً في صفوف حركة امل، وابن اخ الشهيد المجاهد مرشد النحاس احد قادة المقاومة والذي اغتالته اسرائيل عام 1984.

اقرأ أيضا...

محمود الذي عاش طفولته وشبابه الاول في بلدة بدياس عمل بداية في مجال الدهانات قبل ان يقرر الهجرة الى ابيدجان منذ عامين ليعمل مع شقيقه الحاج حسن النحاس في تجارة الخرضوات.

سنتان امضاهما محمود في ساحل العاج كان مثالاً للشاب الخلوق الملتزم بعمله والمثابر عليه، الا ان عارضاً صحياً اصاب احد افراد عائلته اجبره على العودة الى لبنان مجدداً منذ خمسة اشهر للبقاء بقرب المريض والعناية به، في دليل اضافي على رفعة اخلاقه وسمو مداركه ….

يوم الحادث المشؤوم، كان محمود في طريقه ليلاً الى مطار بيروت الدولي لاستقبال ابن عمه العائد من السفر والذي لم يره منذ مدة وليصطحبه الى بدياس. وفي طريق الذهاب، ثُقب دولاب السيارة التي كان يقودها على اوتستراد الجنوب في محلة الزهراني، فتوقف الى يمين الطريق لاستبدال الاطار واراد ان يعبر الاوتستراد بحثاً عن اداة تساعده في اتمام العمل، ولم ينتبه الى الفراغ بين الجسرين على الاوتستراد. وفي اللحظة التي عبر فيها من فوق القاطع الوسطي، زلت قدمه فسقط بين الجسرين من ارتفاع يفوق الخمسة امتار الى الارض مباشرة واصيب بجروح وكسور بالغة نقل على اثرها الى احد مستشفيات المنطقة ليفارق الحياة بعد يومين متأثراً بجراحه، تاركاً وراءه حزناً ولوعة واسى ….