بعد السعديات وعرمون.. ماذا حصل في سبلين؟

آخر تحديث : الجمعة 7 أكتوبر 2016 - 6:07 مساءً
2016 10 07
2016 10 07
بعد السعديات وعرمون.. ماذا حصل في سبلين؟

تتنقل المشاكل الأمنية “ذات النمط الفردي” على طول الساحل اللبناني، فبعدما إحتلت منطقة السعديات حصريّة هذه الظاهرة، وصل الأمر إلى منطقتي عرمون وسبلين، في ظل حمى إنتشار السلّاح العشوائي.

اقرأ أيضا...

ففي البلدة الواقعة على السّاحل الشوفي التي تلامس منطقة الرميلة والتي تعتبر بدورها بوابة الجنوب، كاد أن يتطوّر إشكال وصف بـ”الفردي” بين شخصين، إلى إشتباك مسلّح بين جهتين واحدة مدعومة من سرايا المقاومة وأخرى قريبة من تيّار المستقبل.

ووفقاً لمعلومات “ليبانون ديبايت”، فقد حصل صباح اليوم الجمعة إشكال فردي بين منتمي الى سرايا المقاومة من جهة، وشاب فلسطيني، وذلك في منطقة داوود العلي في سبلين، حيث تطوّر الإشكال من شتائم الى تضارب بالايدي، حصل على إثرها إنتشار مسلح كثيف في شوارع المنطقة لاحظه الاهالي الذين لجأوا إلى داخل منازلهم وكأنهم في حالة من حظر التجوّل!

وبعدما تناقل العديد من نشطاء العالم الإفتراضي حصول إشتباكات محدودة بين الجهتين المسلحتين، نفت مصادر محليّة لـ”ليبانون ديبايت” الاخبار المنتشرة، مؤكدةً أن الأمر إقتصر على إنتشار مسلح متبادل بين فريقين واحد محسوب على سرايا المقاومة وآخر على تيار المستقبل، يتلطّى خلف “العائلات” حيث لم يطل الاشكال وما لبث أن تفرق الجميع.

وتؤكد معطيات “ليبانون ديبايت” وجود حالة من التشنّج في بعض شوارع سبلين منذ بداية شهر محرم نتيجة التدابير الأمنية المتخذة من أجل تأمين مجالس عاشوراء، حيث يسمع أن أشخاصاً من المناوئين لسرايا المقاومة وحزب الله يبدون تذمرهم من ظهور عناصر محسوبة على السرايا بأسلحتهم وإنتشار البعض الآخر على نقاط تفتيش، حيث يعتبرها المعترضين “تصرفات إستفزازية”.

المصدر: ليبانون ديبايت