عون قد يعلن استقالة نوابه إن لم يُنتخَب رئيساً!

آخر تحديث : الجمعة 7 أكتوبر 2016 - 7:16 مساءً
2016 10 07
2016 10 07
عون قد يعلن استقالة نوابه إن لم يُنتخَب رئيساً!

ذكّر السابق فارس سعيد أنه منذ عودة العماد ميشال عون الى لبنان في العام 2005، يتيمّز خطاب التيار “الوطني الحر” بمعادلة واحدة “إعملوا بما شئنا وإلا…”. وقال: منذ العام 2005 نسمع منه: نريد قانون إنتخاب وإلا…، ونريد حقيبة وزارية وإلا… نريد رئيساً للجمهورية وإلا…

اقرأ أيضا...

وأضاف سعيد: نريد أن نرى هذه الـ “وإلا” لمرة في حياتنا، وأن يحمل “التيار” مسؤولية هذا التهديد اللفظي والكلامي والسياسي الذي يتمسّك بتقديمه أمام الرأي العام اللبناني.

وتابع: بدل ان يكون التيار “الوطني الحر” قادراً على فرض وجهة نظره، أطلّ علينا العماد عون على شاشة التلفزيون الثلاثاء الماضي كمرشح أكاد أقول أنه يستجدي الأصوات الناخبة أكان من السنّة أو الشيعة أو الدروز أو المسيحيين. وبدا كمن يطرق أبواب الجميع من أجل انتخابه. فكان في موقع الضعيف لأنه في موقع المستجدي.

وأبدى سعيد اعتقاده بأن كل التهديدات التي يطلقها التيار “الوطني الحر” تبقى غير قابلة للصرف، حتى ولو سقط ترشيح عون من خلال عدم إنتخابه في الجلسة المقررة في 31 الجاري، من هنا لا اعتقد أن “التيار” سيسير في اتجاه فاعل في السياسة بل في حال لم ينتخب عون في هذا التاريخ، فإنه قد يعلن استقالة نوابه من المجلس. لكن هذه الخطوة ستكون إعلامية لأن استقالة النواب تتطلّب قبول الهيئة العامة للمجلس بها، وعندها سنكون أمام همروجة إعلامية بلا نتيجة، علماً أن الناس تريد فاعلية سياسية ونتائج، في حين أن عون غير قادر على إعطائها.