اوجيرو: أعطال مفاجئة تسببت بانخفاض نوعية الأنترنت

آخر تحديث : الخميس 13 أكتوبر 2016 - 7:20 مساءً
2016 10 13
2016 10 13
اوجيرو: أعطال مفاجئة تسببت بانخفاض نوعية الأنترنت

صدر عن المكتب الإعلامي لهيئة “أوجيرو”، البيان الآتي: “تتعرض منذ مساء أمس الأربعاء، في 12 تشرين الأول 2016، نوعية خدمات الأنترنت المقدمة في بعض المناطق اللبنانية من قبل هيئة أوجيرو والشركات الخاصة لتوزيع خدمات الأنترنت (ISP’s) وشركتي الخليوي ألفا وتاتش إلى انخفاض وتقطع وأعطال طفيفة، لكنها متكررة، وذلك بسبب الأعطال الطارئة التي حصلت بعد ظهر يوم أمس الأربعاء على الكابل البحري ألكسندروس، العائد للمشغل القبرصي CYTA، والذي يربط بوابة الأنترنت الدولية في قبرص ببوابات الأنترنت العالمية في مرسيليا في فرنسا”.

وذكر البيان ان “الكابل البحري ألكسندروس، هو جزء من نظام الإتصالات البحري الدولي في حوض المتوسط TE-N، الذي يشغله ويقوم بصيانته والإشراف عليه المشغل القبرصي CYTA بالتعاون والتنسيق مع المشغل المصري TELECOM EGYPT، وتمتلك عليه وزارة الإتصالات اللبنانية حق مرور واستعمال، وتمرر عليه جزء من حجم حركة تخابر الأنترنت اللبناني، وذلك بالتوازي مع الأنظمة والكوابل البحرية الأخرى: CADMOS و IMEWE و BERITAR و FLAG”.

اقرأ أيضا...

اضاف: “وفي التفاصيل، أن هيئة أوجيرو كانت قد تبلغت ليل أمس الأربعاء الواقع فيه 12 تشرين الأول 2016 حوالى الساعة التاسعة ليلا، رسالة بالبريد الألكتروني من مدير شبكات الإتصالات الدولية البحرية لدى المشغل القبرصي CYTA المهندس ألكس نيكولاوس، يعلمها فيه أن أعطالا مفاجئة ومتكررة تحدث منذ فترة لأخرى على الكابل البحري ألكسندروس، مما يستدعي بشكل طارئ وعاجل القيام بأعمال صيانة طارئة وغير متوقعة وأعمال تصليحات مستعجلة من قبل البواخر المتخصصة لتصليح هذه الأعطال، وأن هذا الأمر سوف يستوجب توقف العمل على هذا الكابل طيلة فترة الأشغال الممتدة من 19 وحتى 28 تشرين الأول 2016”.

وتابع: “يشار في هذا المجال، أن المسؤولية التعاقدية لأعمال تشغيل واستثمار وصيانة الكابل البحري ألكسندروس، تترتب حصرا على المشغل القبرصي CYTA بالتنسيق مع المشغل المصري TELECOM EGYPT، ولا يعود لوزارة الإتصالات اللبنانية وهيئة أوجيرو أي مسؤولية عن ذلك”.

واوضح انه “بعد إطلاع وزير الإتصالات بطرس حرب على الموضوع، أصدر توجيهاته العاجلة إلى مديرية المعلوماتية والمديرية الفنية في هيئة أوجيرو لاتخاذ التدابير التقنية الممكنة بالسرعة القصوى، لتأمين مسارات دولية موازية على الكوابل البحرية وأنظمة الإتصالات الدولية الأخرى، بما يسمح باستمرار وضمانة خدمات الأنترنت في لبنان. وذلك بانتظار استكمال أعمال الصيانة من قبل شركة CYTA القبرصية. وقد قامت هيئة أوجيرو منذ ليل أمس بإبلاغ الشركات الخاصة لتوزيع خدمات الأنترنت (ISP’s) العاملة في لبنان وشركتي الخليوي بهذا الموضوع، والعمل جار بينها وبين جميع هذه الشركات للتنسيق بما يؤمن ضمان واستمرارية خدمات الأنترنت في لبنان”.