بالصور: عرض غريب لـ”فوج الهندسة والتفتيش” في “أمل”…

كعادتها كل سنة، احيت #حركة_أمل ذكرى #عاشوراء بمسيرة مركزية جابت شوارع مدينة النبطية، تخللتها عروض منظمة لفرق كشفية ونسائية وعسكرية وملثمين من فوج “الهندسة والتفتيش”.

وكانت المسيرة التي استمرت لأكثر من ساعة ونصف ساعة، انطلقت من امام المدرسة الإنجيلية بمشاركة عضوا هيئة الرئاسة في الحركة خليل حمدان وقبلان قبلان ونواب كتلة “التنمية والتحرير” ومحافظ النبطية محمود المولى ورئيس اتحاد بلديات الشقيف محمد جميل جابر ورئيس بلدية النبطية احمد كحيل ونائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه الى حشد من رؤساء البلديات والشخصيات الدينية والمدنية والحركية.

وتخلل المسيرة عرض غريب لما سمي بـ”فوج الهندسة والتفتيش” الذي ضم عناصر ملثمة، كما تم استعراض فرقة اخرى من الملثمين متسلّحة بمعدات قوات مكافحة الشغب تلاها عروض لمئات الشباب باللباس العسكري مقسمين أفواجًا وتحت رايات مختلفة.

وامام النادي النادي الحسيني، تحدث خليل حمدان باسم “أمل”، معتبراً أن “الأرهاب التكفيري هو الابن الغير الشرعي للصهيونية، لذلك نحيّي كل الواقفين بوجه هذا الإرهاب وعلى رأسهم الجيش الذي حالت جهوده مع القوى الأمنية من دون إراقة الدماء البريئة، كما نحيّي المقاومة بمواجهتها لهؤلاء (…)”.

ولفت الى ان “لبنان مستقبله بخطر شديد اذا استمرت الطروح التي يدعمها بعض الطامحين لمكاسب شخصية من خلال تحدثهم عن الميثاقية. لكننا ندعوهم للعودة الى كلام المطارنة الذي تحدث عن ازمة حكم لا نظام، وهنا نسأل ما تفسيرهم للميثاقية؟”.

واكد ان “الحلّ بالتوجّه الى قبة المجلس النيابي ليتبين الرئيس القوي من الضعيف، وليفُز مَن يفز. اما الحل على طريقة معرفة رئيس الجمهورية والحكومة فهذا لا يعنينا في حركة “امل”، لأننا وان كنا نعتبر الحوارات الثنائية مهمة، لكنها ليست بديلة عن الحوار الوطني فالمطلوب العودة الى الحوار”.

وشدد على ان” كل الضغوط الممارسة لن تفلح معنا مع العلم ان لبعض هؤلاء حلفاء يرفعون شعارات مشبوهة، لن نكون في حركة “أمل” على الحياد تجاه كل ما يهدد وحدة لبنان السياسية والأدارية، بل سنتصدى بقوة لأي تقسيم او مساس بالوحدة الوطنية”.

وختم رداً على “بعض من يراهن على شقّ وحدة الصف بيننا وبين الاخوة في حزب الله فهذا ليس سوى نسج من خيالهم وامنيات اقوى منهم بكثير”.

 المصدر: النهار