“حزب الله” لن يسمي الحريري لرئاسة الحكومة

آخر تحديث : الثلاثاء 1 نوفمبر 2016 - 8:21 صباحًا
2016 11 01
2016 11 01
“حزب الله” لن يسمي الحريري لرئاسة الحكومة

ذكرت صحيفة “الأخبار” أن كل التوقعات والاتفاقات المعقودة قبل الانتخابات الرئاسية، تشير إلى تكليف الرئيس سعد الحريري ترؤس الحكومة. لكن الأنظار تتجه في اليومين المقبلين صوب كتلتين أساسيتين، هما كتلتا “حزب الله” و”حركة أمل”. لم يصدر، حتى ليل أمس، أي قرار عن قيادتي “أمل” و”الحزب”. بيد أنّ ما رشح في ما خص استحقاق الرئاسة الثالثة، يشير إلى أن حزب الله يتجه إلى عدم تسمية الحريري، لأسباب عدّة: أولاً، حزب الله متفق مسبقاً مع الرئيس ميشال عون على أن التفاهم “ما بعد الرئاسي” مع الحريري ليس مُلزماً للحزب. “المرونة” التي أبداها السيد حسن نصر الله تتعلق حصراً بإعلان عدم ممانعته تكليف الحريري تأليف الحكومة.

ثانياً، عدم توقف الحريري عن التهجم على المقاومة.

اقرأ أيضا...

ثالثاً، موقف الحريري من الحرب الدائرة في سوريا وشراكته ورعاته الإقليميين في تقديم الدعم للجماعات التي يُقاتلها الحزب هناك.

على ضفة رئيس المجلس النيابي نبيه بري، وحتى ساعات متأخرة من ليل أمس، كان الكلام الصادر عن مصادره يؤكد أنّ قرار اسم الرئيس المُكلف لم يُتخذ بعد. ولكن من المتوقع أن يُسمي بري الحريري على قاعدة أنه يؤيده “ظالماً أو مظلوماً”، رغم أن رئيس المجلس يتهم رئيس “المستقبل” بطعنه في التسوية الرئاسية.

المعركة الحقيقية ستبدأ بعد تكليف الحريري. محور هذه “الحرب” سيكون موقف بري المدعوم بشكل مطلق من قبل “حزب الله”. ويبدو محسوماً منذ هذه اللحظة، أنه في حال فشل المفاوضات بين بري والحريري حول توزيع الوزارات داخل الحكومة، فإنّ “حزب الله” لن يُشارك في أي حكومة تغيب عنها كتلة “التنمية والتحرير”. هذا الأمر، بالنسبة إلى “حزب الله”، يبدو غير قابل للنقاش.

(الأخبار)