بين حسن وحسّونة، ضاع حيدر.. وهذا ما حصل معه!

آخر تحديث : الخميس 3 نوفمبر 2016 - 11:38 صباحًا
2016 11 03
2016 11 03
بين حسن وحسّونة، ضاع حيدر.. وهذا ما حصل معه!

بين حسن وحسونة، ضاع الشاب حيدر ج. ليجد نفسه مطلوبا في قضية اتجار بالمخدرات وترويجها، وهو لا يزال يكمل تحصيله العلمي في احد المعاهد في البقاع.

اوقف حيدر بمداهمة للقوى الامنية لمنزله في حي الشراونة في بعلبك، توقيفٌ جاء على خلفية مواصفات لا تشبه اي منها حيدر على انه تاجر مخدرات كبير، فلا القامة ولا لون البشرة ولا حتى لون العيون تتطابق مع مواصفات حيدر الذي مثل امس امام المحكمة العسكرية مؤكدا واقعة وحيدة بانه من سكان حي الشراونة، وكاشفا عن جسمه الذي لا يحمل اي وشم كالذي يحمله المطلوب حسونة والاخير هو حسن ح. احد تجار المخدرات والذي اصبح في البرازيل.

اقرأ أيضا...

المواصفات التي افضت الى توقيف حيدر اعطاها العريف السابق في الجيش ح.ش. الذي كان ينقل لصالح حسونة المخدرات من بيروت الى البقاع وبالعكس، من دون ان يتعرض للتفتيش كونه عسكرياً وبالفعل استطاع ح.ش. نقل «البضاعة « عدة مرات من دون ان يتعرض للتفتيش، انما حجته في ذلك ان المدعو حمودي خطف ابنته البالغة ثلاثة اعوام كما عمد الى اطلاق النار على منزله. اذا تحت الضغط نقل العسكري تلك البضائع التي كان يسلمها باكياس الى شخصين، اكياس خاصة بالحلويات نقلها برفقة فتاة كانت تلتقي بشخص يدعى حسونة لاتمام العملية في كل مرة ، مؤكدا بان المتهم حيدر الماثل الى جانبه ليس هو الشخص نفسه والذي اعطى اوصافه وجاءت مغايرة تماما لاوصاف المتهم الموقوف.

وقررت المحكمة رفع الجلسة الى 14 كانون الاول للمرافعة والحكم.