هل ينوي عون توزير العائلة؟

آخر تحديث : الإثنين 7 نوفمبر 2016 - 8:42 صباحًا
2016 11 07
2016 11 07
هل ينوي عون توزير العائلة؟

عن المغزى السياسي لاستعادة مشهدية عام 1989 والرسائل التي شاء عون توجيهها الى الداخل والخارج من أمام الجمهور في القصر الجمهوري، قالت مصادر “التيار الوطني الحر” لـ”الجمهورية” انّ ما جرى أمس كان اقتراعاً بالاقدام والسواعد والحناجر والفرح لكي نقول انّ الشعب هو من أفرز هذه القيادة وهذا الرئيس.

صحيح انّ هناك توازنات داخلية ولعبة دولية لكنّ الأهم بالنسبة لنا هو الناس، وأهمية العماد عون انه انطلق من الشعب الذي أوصله وليس غيره. وهذا تأكيد على أن القرار هو دائماً للشعب وليس لوزارة او سفارة او لمعادلة اقليمية او دولية، فالشعب هو من يقرر. وهذا سيؤسّس لعرف بأنه لم يعد ممكناً بعد اليوم ان يصل مسؤول لا يمثّل ناسه او ان يُفرض ايّ شخص فرضاً.

اقرأ أيضا...

كذلك انّ استعادة هذه المشهدية كان بهدف التأكيد للشعب انّ نضاله منذ 27 سنة حتى اليوم لم يذهب سدى، بل أنتم من قرّر وفَرض المعادلة والقرار لكم وقد تجسّد فينا.

وعن مآخذ البعض على عون بأنه ينوي توزير العائلة ما يُعدّ خطأ قاتلاً بالمعنى السياسي، أجابت المصادر: “لم يتمّ الحديث عن الحكومة بعد، ولم يُسمّ أحد بعد، فلماذا استِباق هذا الأمر، ولماذا “بَصلتهم محروقة” ورائحتها كريهة؟ هل تألفت الحكومة ووُزِّر أحد من العائلة؟ ثم لا يوجد عندنا أشخاص “شو ما كان”، فناسنا يشرّفون المواقع التي يكونون فيها. ومن يهاجم مسبقاً تَكن لديه خلفية سيئة في الأساس”.

وأبدت المصادر تفاؤلها في تسريع التأليف مؤكدة انّ لدينا معياراً واحداً عادلاً في التأليف والتوزير وليس عندنا استنساب او كيدية ضد أحد، هناك أحجام ممثلة في مجلس النواب يجب ان تتمثل نسبياً في مجلس الوزراء، الأمر الذي لم يكن يحصل معنا عندما كانت تتشكّل الحكومات بل كانوا يحاولون فرض شروطهم علينا، امّا نحن فلا نفرض شروطاً بل نأخذ الحجم التمثيلي لكل طرف في الوزارة، نطالب بأن يتمثّل الجميع في الحكومة الّا من لا يرفض المشاركة وعندها لا نُلام على هذا الامر.

(الجمهورية)