بلبلة كبيرة داخل وسيلة إعلامية لبنانية عريقة!

آخر تحديث : الخميس 10 نوفمبر 2016 - 6:29 مساءً
2016 11 10
2016 11 10
بلبلة كبيرة داخل وسيلة إعلامية لبنانية عريقة!

تسود بلبلة في جريدة “النهار” منذ ثلاثة أيام، على ضوء مطالبة إدارة الجريدة، لعدد من موظفيها والكتّاب الصحافيين فيها، تقديم استقالاتهم، وهو ما أثار بلبلة، مع تلقي الموظفين، تدريجياً، البلاغات المرتبطة بالقرار.

وأكدت مصادر مطلعة على التغييرات في الجريدة، لـ”المدن”، ان الادارة طالبت موظفين فيها بتقديم استقالاتهم، والبحث عن فرص عمل أخرى، ريثما تستقر الاوضاع المالية في الصحيفة، على ضوء الأزمة المالية المستمرة منذ أشهر. لكن مصدراً آخر، قال إن القرار الأخير ما زال بمثابة اقتراح بتغيير العقود لتتحول عقود التوظيف الشهرية، الى عقود استكتاب.

اقرأ أيضا...

وتتفاوت التقديرات حول عدد أعضاء القائمة المسربة بين 10 موظفين، بحسب ما قالت مصادر لـ”المدن”، و 70 موظفاً، بحسب ما ذكر الكاتب الصحافي ادمون صعب في صفحته في “فايسبوك”.. لكن الأكيد أن القائمة تتضمن أسماء ستة صحافيين وكتّاب في الشأن اللبناني المحلي.

اللافت أن المطالبة بتقديم الاستقالات، يعني حكماً أن الجريدة تسعى للتملص من دفع حقوق الموظفين التي تترتّب على الطرد التعسّفي، وهو ما أثار بلبلة داخل الصحيفة.

ويأتي ذلك في ظل وضع مالي متردٍ تعانيه الصحافة في لبنان، وسط معلومات عن أن موظفي جريدة “المستقبل” الذين طردوا تعسفياً الشهر الماضي، وبلغ عددهم نحو 50 موظفاً، لجأوا الى وزارة العمل بعد محاولة من إدارة الصحيفة طرح تسوية تقضي بدفع تعويضات 3 أشهر كتعويض عن الطرد التعسفي.

وفي السياق، لم يتقاضَ موظفو جريدة “الحياة”، للشهر الثاني على التوالي، 40 في المئة من رواتبهم. إزاء ذلك، يُنتظر من نقابتي الصحافة والمحررين موقفاً تصعيدياً، ويتوقع أن تتخذ نقابة المحررين، موقفاً سريعاً.

المصدر: المدن