كان “محمد” يركّب “الدش”.. فوقعت الكارثة!