أخطر ما في قضية الأب طوني الخولي!

آخر تحديث : الأربعاء 16 نوفمبر 2016 - 12:06 مساءً
2016 11 16
2016 11 16
أخطر ما في قضية الأب طوني الخولي!

لعلّ أجمل ما كتب من قبل المعلّقين على قضية الأب طوني الخولي ما جاء على صفحة ايلي اميل تابت مسؤول في رابطة أخويات الشبيبة في لبنان:

“إن إظهار المحبة للأب طوني الخولي وتسليط الضوء على نزاهته لا يكون عبر توجيه أصابع الاتهام للكنيسة، ولا حتى عبر تعميم صورة سوء التصرف الذي قد يكون تعرض له على جميع رجال الدين المسيحيين…

اقرأ أيضا...

فإن في ذلك استغلال لقضية محقة بهدف ضرب قضية أسمى، وهذا المكر بعينه والمكر من الشرير… والسلام”.

نضيف، الكلمة الفصل هي للكنيسة ودائماً الكنيسة تصبر لتميّز أي قضية وهي أم حريصة على أبنائها ولا تظنن أن الكنيسة غافلة عن هكذا قضية.

لا يجوز أبداً التشهير برجل دين، ولا حتى وضعه في مرتبة القداسة وهو على قيد الحياة.

لا يجوز أيضاً تجميل صورة كاهن للتصويب على غاية في قلب يعقوب.

لو نترك الأمور للكنيسة التي سيكون لها كلمة الفصل، ولا يسعنا إلا ان نصلي لكيما وبإلهام الروح، تظهر الحقيقة في المحبة!

Aleteia