بيان صادر عن عائلة كامل أمهز الذي أوقفه فرع المعلومات أمس

آخر تحديث : الأربعاء 16 نوفمبر 2016 - 4:03 مساءً
2016 11 16
2016 11 16
بيان صادر عن عائلة كامل أمهز الذي أوقفه فرع المعلومات أمس

” يهم عائلة الموقوف قسراً كامل أمهز أن تبدي أسفها الشديد للدرك الأسفل الذي انحدر إليه فرع المعلومات والذي تخطى فيه صلاحياته كضابطة عدلية هدفها تحقيق الأمن والعدالة للناس، فلم يسمح لأي من أفراد عائلة الموقوف من الاتصال به أو الاطمئنان عليه، ولم يكتف بذلك بل عمد أيضاً إلى منع محاميه من مواجهته والاطلاع على ملابسات توقيفه ضارباً بعرض الحائط جميع النصوص القانونية التى كفلها الدستور وقانون أصول المحاكمات الجزائية وعلى رأسها حق الدفاع والاستعانة بمحام أثناء التحقيق، متناسياً هذا الفرع بأن الموقوف كامل أمهز سارع إلى المبادرة فوراً إلى الحضور إليهم بمجرد طلبهم منه ذلك دون أن يبدي أي إعتراض كونه لم يرتكب أي جرم أو فعل جرمي معاقب عليه قانوناً.

فأي أياد خفية يتلطى وراءها فرع المعلومات لإختلاق جرم بحق كامل أمهز المعروف بوطنيته وعروبته وعدم خضوعه للضغوط الخارجية التي مورست عليه لا سيما في الآونة الأخيرة بهدف منعه من دعم المقاومة؟!!!.

اقرأ أيضا...

ومتى أصبح لفرع المعلومات قانوناً خاصاً يجيز له انتهاك كرامات الناس وتشويه سمعتهم وإبقاء محاضر التحقيق مفتوحة بهدف الابتزاز وتحقيق أكبر كسب مادي ممكن على حساب كرامة مقاوم عُرف بعفته وغيرته على أمته ووطنه؟

وعليه، ان الإعتقال الممنهج الذي تعرض له امهز من قبل الأجهزة الأمنية له مدلولات خطيرة وانتهاك واضح لحقوقه المكرسة قانونا وفي ظل هذا الأداء المؤسف نناشد رئيسي الجمهورية والحكومة وكل المعنيين والقائمين على تطبيق الدستور والقوانين وخاصة حقوق الانسان التدخل الفوري الفاعل لوضح حد لهذا الأسلوب الخطير، وكما نؤكد على بطلان اي اجراء وأي محضر قد ينظم استنادا لهذه الإجراءات التي تخالف الاصول ونحتفظ بحق الادعاء على كل من له علاقة بهذا التشهير المسيء لسمعة امهز وعائلته محتفظين بكافة الحقوق. سيما وان هذه اﻹجراءات الممنهجة تدل دﻻلة قاطعة على ان كامل أمهز يتعرض للضغط والتعذيب لغايات ﻻ تخفى على أحد”.