“دبابات الجيش عند حزب الله”.. الرواية الكاملة!

آخر تحديث : الأربعاء 16 نوفمبر 2016 - 1:45 مساءً
2016 11 16
2016 11 16
“دبابات الجيش عند حزب الله”.. الرواية الكاملة!

يحاول بعض من هو على الساحة اللبنانية عاملاً في الشأن السياسي على ترويج التهم التي تدل على أن هناك تورط ما للجيش اللبناني في ما خص مسألة إيصال آليات عسكرية أميركية لصالح حزب الله.

قيادة الجيش التي إستدركت الموقف من خلال بيان عمّم على وسائل الإعلام يوم أمس نفض يد الجيش من تلك الآليات الظاهرة في العرض، لم يضع حد للحملة التي تدار من خلف الكواليس ووفقاً لأوساط سياسية لـ”ليبانون ديبايت” التي تؤكد أن “هناك من يحرتق على الجيش اللبناني من بوابة حزب الله وهم معروفي التوجهات السياسية ولا يتركون فرصة إلا ويطلقون فيها النار على الجيش”.

اقرأ أيضا...

وعلى الرغم من أن مصادر حزب الله أكدت إن عبر قنوات رسمية أو غير رسمية أن هذه الآليات هي غنائم حرب من زمن تفكيك ميليشيا العميل أنطوان لحد عام 2000 لكن البعض لا زال غير مقتنع بهذه النظرية لا بل يحاول تجاهلها. هنا، تكشف مصادر قريبة من حزب الله لـ”ليبانون ديبايت”، أن لقاءاً عقد بعد تحرير الجنوب وجمع مسؤول وحدة الإرتباط والتنسيق في حزب الله الحاج وفيق صفا مع مدير عام مخابرات الجيش حينها العميد الركن إدمون فاضل جرى التوصل خلاله إلى إتفاق قضى بتسليم الجيش عدداً من تلك الآليات وإبقاء المقاومة على عدد آخر صالح منها بحوزتها وضعت في بعض مراكز التدريب في منطقة البقاع بينما القسم الغير صالح ذهب إلى بعض ساحات البلدات المحررة وغير المحررة الجنوبية (صيدا مثالاً) ووضع كمجسمات وأخرى جرى إستخدامها في معلم مليتا السياحي لاحقاً كمجسماتٍ أيضاً.

وتلمح المصادر، إلى أن هناك من يوفر مظلة سياسية عبر هذا الهجمات التي يدور رحاها في الصحف ربما تقدم نظرة للإدارة الأميركية تستغل في إبتزاز الجيش اللبناني لناحية دعمه العسكري، وهنا تشير إلى ما ورد أمس على لسان الناطقة بإسم الخارجية الأميركية إليزابيث ترودو التي قالت أن إدارتها “ستفتح تحقيقاً من أجل معرفة من أين أتت تلك الآليات” وذلك في مستهل ردها على سؤال حول إمكانية تورط الجيش اللبناني في الأمر!

المصدر: ليبانون ديبايت