الحكومة غداً!.. وهذا جديد بورصة الأسماء

آخر تحديث : الخميس 17 نوفمبر 2016 - 1:16 مساءً
2016 11 17
2016 11 17
الحكومة غداً!.. وهذا جديد بورصة الأسماء

مساعي إنجاز التركيبة الحكومية لم تجد السكة النهائية التي ترضي الجميع بعد، رغم أن كل التسريبات من أوساط العونية تشير إلى أن العمل جاري لإخراج الحكومة غداً الجمعة.

المشكلة الأساسية تكمن في الحقائب الأساسية الستة، إذ إن معظم القوى ترغب بالحصول على وزارة سيادية بالحد الأدنى، فحركة “أمل” تريد الأشغال، و”الإشتراكي” يريد الصحة، و”المستقبل” يريد الإتصالات، و”القوات” تريد التربية، و”الكتائب” يريد التربية أيضاً، و”التيار الوطني الحر” يريد الطاقة والعدل، و”المردة” يريد الطاقة..

اقرأ أيضا...

وبحسب آخر المعطيات، يسعى المعنيون بالمفاوضات إلى حلّ كل العقد الحكومية اليوم، مع وجود صعوبات في أخذ تنازلات إضافية من بعض الأطراف كـ”التيار الوطني الحرّ” والتحالف الشيعي وتيار “المستقبل”، في حين يراهن البعض على إيجاد صيغة ترضي “المردة” و”الكتائب”، بعد إقناع “الوطني الحرّ” بالتخلي عن الطاقة، وهذا ما لا يبدو وارداً إلا بمصالحة شاملة بين الطرفين.

الأسماء المحسومة على حقائب محددة، تبدأ بجبران باسيل للخارجية، علي حسن خليل للمال، نهاد المشنوق للداخلية، مروان حمادة للصحة، طلال إرسلان للبيئة، إلياس بو صعب للدفاع، غطاس خوري للإتصالات (في حال بقيت الوزارة مع المسيحيين بالتوزيع الطائفي).

أما الأسماء المحسومة للتوزير بغض النظر عن الحقائب، فهي ياسين جابر، بيار رفول، علي عبد الله، محمد كبارة، جمال الجراح. وتفيد آخر التسريبات أن “القوات اللبنانية” تخلّت عن مطالبتها بوزارة سيادية مقابل حصولها على نائب رئيس الحكومة، والاسم المرشح هو غسان حاصباني.

وكان لافتاً محاولة كل الأطراف تجنب الحصول على وزارة الشؤون الإجتماعية، إذ رفض “الإشتراكي” إستبدالها بالصحة، وكذلك رفضتها “القوات” و”الكتائب”.