مضيفات لبنانيات في إسرائيل.. ما مصيرهنّ؟

آخر تحديث : الجمعة 18 نوفمبر 2016 - 2:15 مساءً
2016 11 18
2016 11 18
مضيفات لبنانيات في إسرائيل.. ما مصيرهنّ؟

أصدر المدير العام للطيران المدني بالإنابة محمد شهاب الدين، تعميماً موجّهاً الى جميع شركات الطيران الأجنبية العاملة في لبنان، يتعلق بمضيفات الطيران اللبنانيات العاملات على متن شركات طيران تهبط في مطارات إسرائيلية جاء فيه أنه “تبين أن عدداً من مضيفات الطيران اللبنانيات يعملن على متن طائرات خطوط جوية أجنبية تهبط في مطارات تابعة للعدو الإسرائيلي، وبما ان القانون اللبناني يمنع على المواطنين اللبنانيين أي اتصال بالعدو الإسرائيلي، لذلك يطلب من جميع شركات الطيران الأجنبية العاملة في لبنان، التي توظف مضيفات لبنانيات، أن تقوم بالإستحصال على أذونات مسبقة من الحكومة اللبنانية عبر وزارة الداخلية والبلديات في حال كان لديها رحلات تستلزم هبوط المضيفة اللبنانية في مطارات تابعة للعدو الإسرائيلي تحت طائلة الملاحقة القانونية لأي مخالفة للأنظمة والأصول المعمول بها”.

هذا التعميم، لن يكون الأخير بحسب ما أكد شهاب الدين لـ”لبنان24″، إذ أن وزارة الخارجية والمغتربين أرسلت كتاباً الى المديرية، يحظر كلياً على المضيفات اللبنانيات العاملات في شركات طيران أجنبية النزول في مطارات اسرائيلية، عملاً بالقانون اللبناني الذي يحظر أي اتصال مع العدو الاسرائيلي.

اقرأ أيضا...

ويشير شهاب الدين الى ان المديرية العامة للطيران بانتظار رأي وزير الاشغال العامة والنقل في حكومة تصريف الاعمال غازي زعيتر، لاصدار تعميم ثانٍ بناء على ما جاء في كتاب وزارة الخارجية.

وعن توقيت هذا التعميم، يقول شهاب الدين إن الأمن العام هو من يُسأل عن التوقيت، مضيفاً أنه من الممكن ان يكون هناك شكوى لفتت نظر الأمن العام، الذي اعتبر أن الأمر مسيء للبنان، ومن هنا انطلقنا للطلب من الشركات أن تأخذ اذناً من الحكومة اللبنانية عبر وزارة الداخلية، لكنّه يستدرك قائلاً: “هذه عملية صعبة بل مستحيلة”.

وعند سؤاله عن التبعات القانونية التي ستلحق بالمضيفات التي سبق ونزلن في مطارات اسرئيلية يجيب شهاب الدين: “اذا “انْكَمَشِتْ” المضيفة أنها نزلت في مطار اسرائيلي فإنها ستلاحق جزائياً”، ويتابع أن “ما نحاول القيام به هو اعادة تنبيه المضيفات على أن الأمر فيه خرق للقانون”.

وعما إذا كان الامر مرتبطاً بمستجدات أمنية أو على علاقة بشبكات تجسس قال شهاب الدين: “لا أعرف، أسألوا الأمن العام..”.

وانطلاقاً من أن هذا التعميم سيقيّد حركة المضيفات اللبنانيات العاملات في شركات طيران أجنبية، ما سيرتب تبعات عليهنّ قد تصل الى الصرف والاستغناء عن الخدمات، علّق شهاب الدين على الأمر بالقول: “نحن أبلغنا الشركات الأجنبية بالتعميم(…) ليست مشكلتنا، مهمتنا تطبيق القانون الذي يمنع أي اتصال مع العدو الاسرائيلي..”.

(جيسي الحداد-لبنان 24)