قَتَلَ ابنيه وانتحر.. “فكّوا لغز الجريمة”!

آخر تحديث : الإثنين 21 نوفمبر 2016 - 8:57 صباحًا
2016 11 21
2016 11 21
قَتَلَ ابنيه وانتحر.. “فكّوا لغز الجريمة”!

تحت عنوان “منظومة تقتُل أباً وطفليه… بالمخدّرات”، كتب محمد نزال في صحيفة “الاخبار”: قالوا إنّها المخدّرات. فكّوا لغز الجريمة، شتموا المخدّرات، وانتهى البيان. قالوا إنّ المخدّرات هي التي جعلت الأب يَقتل طفليه، ببندقيّة صيد، ثم يُطلق النار على نفسه مُنتحِراً. مجتمع، بكلّ مَن فيه، ووسائل إعلام تلعب دور “الشيطان” المُحرّك، قرّر أن يُريح ضميره ويُحدّد هويّة المُجرم.

إنّها المخدّرات، قالوا. حسناً، أين عنوان المخدّرات حتى نقبض عليها؟ يَسكت الجميع. إن تكلّم أحدهم، فيحيلك على “الدولة”. أكثر كلمة ضبابيّة في العصر الحديث. الدولة. طيّب، أين عنوان الدولة حتّى نقبض عليها، فنُحقّق معها لتدلّنا على مكان اختباء، تلك الملعونة، المخدّرات؟ هنا ندخل في العبث.

اقرأ أيضا...

نحو عشرة أيّام مضت على قتل يوسف سعدو لطفليه، ومِن ثم قتله نفسه، في قرية مشتى حسن – عكّار. قرّر كثيرون من أبناء قريته، بمساعدة كثير مِن وسائل الإعلام، التي يبيع عندها خبر “الدم” بسهولة، أنّ الأب فعل ذلك لأنّه “مدمن مخدّرات”. لاحقاً، قيل إنّ الأدلّة الجنائية أخذت عيّنة مِن دمه، لفحصها، وبحسب أحد الوجهاء في البلدة تبيّن أنّها “نظيفة”. حسناً، ماذا سيُقال الآن؟ أساساً مَن يُتابع قضايا كهذه، عادة، حتّى النهاية؟ الخبر “البايت” لا يَبيع إعلاميّاً، إلا إذا نتج منه، لاحقاً، ما “يُهيّج” الجماهير. بالمناسبة، كثيرون مِن الساسة، مِن الطبقة الأولى وما دون، يَتعاطون المخدّرات، مِن صنف “الأبيض” واليابس، وغير ذلك، لكنّهم لا يَقتلون أطفالهم، ولا يَنتحرون، فلماذا يا تُرى؟ هلّ لأنّهم يَتعاطون الصنف “النظيف”؟ بطبيعة الحال أن يَتعاطى الفقراء، ومِنهم يوسف سعدو، الأصناف “الرديئة”. إذاً، ثمّة طبقيّة في المخدّرات أيضاً. تعاطيها مِن قبل بعض “كبار” القوم ليس طرفة، مِن سياسيين ونافذين، ومَن لا يتوقّعه المُتوقعون، فضلاً عمّن يُتاجر بها مِنهم. مكتب مكافحة المخدّرات، وعموم الأجهزة الأمنيّة، يَعرفون ذلك جيّداً. هذه معلومات “سريّة للغاية”. المُهم، الآن على الذين أقرّوا بأنّ المخدّرات هي المُجرم، وأنّها هي التي قتلت أباً وطفليه، أن يُحدّدوا التوصيف: “مخدّرات الفقراء”.

يوسف سعدو، قبل يوم مِن فعلته، كان يُحدّث شقيقه أحمد عمّا في نفسه مِن حزن. سأله الأخير عمّا إذا كان لا يَزال يتعاطى تلك الحبوب المخدّرة، فجزم له بأنّه أقلع عن ذلك، ولكن “يا خيي نفسيتي كتير تعبانة. نفسيتي بالأرض”. في الآونة الأخيرة، وبعد انفصاله عن زوجته، وعندما ساءت سمعته بين الناس، إلى جانب الوضع المادي المُزري، دخل في دوّامة كآبة حادة. ليس عاديّاً أن يَقتل أب طفليه. لا شيء يهزّ مِن العمق مثل خبر كهذا. لكنّه فعلها. كان يُحبّها كثيراً. أقاربه وأصدقاؤه يُجمعون على ذلك. يُقال، نفسيّاً، عن حالات مشابهة، إنّ مَن يفعلها يَرغب في أن يأخذ أحبابه معه، إلى العالم الآخر، إلى أيّ مكان غير الذي هو فيه… ولو كان العدم. أكثر ما آلمه، في الآونة الأخيرة قبل فعلته، أنّ الناس “أصبحوا ينبذونه، يحتقرونه، ويقفلون في وجهه أبوابهم. شعر بأنّه نكرة. لم يَحتمل ذلك”. في المدن، المتحرّرة زوراً، لا يزال كثيرون ينظرون إلى مدمن المخدّرات على أنّه “مُجرم”… فما بالك في قريّة نائية، عند أقصى الحدود الشماليّة، الفقر فيها سِمة، وكلّ مَن تضيق به سبل العيش يذهب إلى “المقبرة” هناك. التعاطي يحصل بين الأضرحة. هناك حيث يَجتمع المُتعاطون، العاطلون من كلّ أمل، المنبوذون مِن الجميع… باستثناء الأموات. ليس الحديث عن تجّار، بل عن مدمنين، ولا يزال القانون، فضلاً عن العرف الاجتماعي، يُجرّمهم. هؤلاء أصبحوا في كثير مِن دول العالم يُعاملون كضحايا، يحتاجون المساعدة، وهذا يَنجح في كثير مِن الحالات. هل سنتحدّث عن مراكز علاج مِن الإدمان في الأطراف؟ في العاصمة لا يوجد شيء مِن هذا. نوّاب المنطقة، وسياسيّون، لم يأتوا لتعزية العائلة كما يفعلون عادة. إنّهم، يا لسخافتهم، لا يُعزّون بحالات كهذه. إنّهم “يخافون الله” كثيراً.

في الآونة الأخيرة كان سعدو مُفلساً. لم يجد إلا أن “يطلب المال مِن الحاجة أمّه، كمصروف يعني، وهذا كان يجرحه أيضاً”. ليست القضيّة الآن في التعاطف معه. في نهاية الأمر قتل طفليه، ونفسه. لكن أيضاً لا معنى لأن يشتمه، بعد الحادثة، مسؤول إداري مِن القرية عند سؤاله عن تفاصيل ما حصل. يُمارسون فعل “التطهر” بأن يَجلدوا مَن “سقط”. ستجد كثيرين يتحدّثون عن إدمانه، ولكنّك، غالباً، لن تَجد أحداً يتحدّث عمّا يجعل أحدهم مدمناً. إنّها المخدّرات وكفى. الناس يحتاجون أجوبة مخدّرة. لا بأس بالوهم. ليس السؤال أخيراً، والأهم، عمّا حصل، بل عن القتَلة. مَن هم القتَلة الحقيقيّون؟

(محمد نزال – الأخبار)