بالخارطة: الأمطار وصلت.. وسيكون “سقوطها عظيماً”

آخر تحديث : الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 8:21 صباحًا
2016 11 28
2016 11 28
بالخارطة: الأمطار وصلت.. وسيكون “سقوطها عظيماً”

تحت عنوان “وسيكون سقوطه عظيماً”، نشر الأب ايلي خنيصر المتخصص في تحليل المناخ والأحوال الجويّة، توقعاته لطقس لبنان خلال الأيام المقبلة.

بحسب خنيصر، نتحدّث منذ أوّل تشرين الثاني عن غياب الأمطار بسبب المرتفع السيبيري العملاق الذي سيطر علينا ولم نأتِ على ذكر وصول الأمطار بتاتاً.

اقرأ أيضا...

لكن اعتباراً من مساء الثلاثاء، ينهار جدار الضغط الجوّي المرتفع الذي سببه المرتفع السيبيري على الشرق الأوسط وشمال افريقيا ويفتح ابواب المحيط الأطلسي وخيراته نحونا، والشرط الأساسي لقدوم المنخفضات من المحيط نحونا، يعود الى بقاء قيم الضغط الجوّي للمرتفع الأزوري الواقعة في المنطقة الجنوبية الشرقية منه أي (سواحل افريقيا الغربية ومضيق جبل طارق) منخفضة ومستقرة بين 1014 و 1018hpa وإلاّ؛ اذا ارتفعت فوق هذا المعدل تحوّلت المنخفضات نحو اوروبا الغربية.

ففي الأيام المقبلة، تشير خطوط الضغط الجوّي في المنطقة الجنوبية الشرقية من المرتفع الآزوري الى استقرار الوضع الذي سيخدم مصلحة البحر المتوسط وشمال افريقيا والشرق الأوسط، بخاصة وانّ المرتفع السيبيري انهارت جدرانه.

هذا الشرح العلمي للوضع العام، يشير الى انّ سلسلة من المنخفضات سوف تضرب لبنان في القسم الأول من كانون الأوّل ويحمل معه الخيرات.

امّا طقس لبنان ليوم الإثنين، فمشمس الى غائم بسحب مرتفعة مع ارتفاع طفيف بدرجات الحرارة التي ستسجّل:

على الساحل: 24 نهاراً و 17 ليلاً

على الجبال 1200 متر: 17 نهاراً و 5 ليلاً

في البقاع: 18 نهاراً و درجة ليلاً

الرياح: شرقية سرعتها بين 10 و 30 كلم في الساعة

الرطوبة بين 15 و 30%

الضغط الجوي بين 1019 و 1020hpa.

الصورة رقم 1، تكشف حجم المنخفض الذي يقترب من الحوض الشرقي للبحر المتوسط، ويُظهر الخط الأزرق، المناطق التي ستنال حصة كبيرة من الأمطار.

امّا الصورة رقم 2، فهي تشير الى المنطقة الجنوبية الشرقية للمرتفع الأزوري الذي ينبغي ان تكون دوماً ضمن هذه القيَم لتدخل الخيرات نحو لبنان.