فضيحة بالارقام: ابناؤنا يشربون مياهاً ملوثة جرثومياً وكيميائياً في المدارس

آخر تحديث : الجمعة 2 ديسمبر 2016 - 7:45 صباحًا
2016 12 02
2016 12 02
فضيحة بالارقام: ابناؤنا يشربون مياهاً ملوثة جرثومياً وكيميائياً في المدارس

خلص تقرير أعدّته وزارة الصحة عن واقع المياه في المدارس الرسمية الى ان تلامذة لبنان يشربون مياهاً ملوثة جرثومياً وكيميائياً، وقد ثبت تلوّث المياه بنسب تراوح ما بين 7 إلى 100 في المئة.

ولفتت صحيفة “السفير” الى ان عيّنات مياه سحبتها وزارة الصحة من 162 مدرسة رسمية كشفت عدم مطابقتها للشروط الصحية والبيئية، بعدما دلّت نتائج التحاليل على نسب تلوث جرثومي في المدارس ما بين 8 في المئة (في المتن) إلى 100 في المئة (راشيا). أما التلوث الكيميائي، فكانت معدلاته الأعلى في بعض مدارس الكورة بنسبة 63 في المئة، بينما بلغ 7 في المئة في مدارس كسروان.

اقرأ أيضا...

وفي السياق أكد مصدر في وزارة الصحة أن الطريقة التي أُخذت فيها العيّنات كانت “سليمة وعلمية” وأجريت الفحوصات في مختبرات مصلحة الأبحاث العلمية الزراعية.

يذكر أنه سبق أن أشارت كلية الصحة في الجامعة اللبنانية (فرع البقاع) إلى وجود تلوث في مياه المدارس مع اهتراء البنية التحتية المائية لأغلب المباني الرسمية في ظل وجود صنابير(حنفيات) قديمة العهد وخزانات ملوّثة بالنفايات، ولم يحرّك أحد ساكناً.

ولم تستغرب جهات تربوية رسمية التقرير ونتائجه، واعتبرته “طبيعياً” و”ينسجم وواقع المياه الملوّثة في كل لبنان ومن مصادرها الرئيسية في الينابيع والآبار”.

الأمر غير الطبيعي أن تنحصر معالجة التلوث في غالبية المدارس بحدود لصق قصاصات ورقية بالقرب من صنابير المياه للتحذير من عدم صلاحيتها للشرب والاكتفاء باستعمالها للغسيل وللمراحيض، وكأن تلامذة الروضات يلتزمون بالتعليمات. ويكفي الدخول إلى أي مدرسة رسمية لرؤية الصدأ يتآكل صنابير المياه فيما تعشش على أنابيبها وبالقرب منها الفيروسات والجراثيم.

وقد رفعت التقرير وزارة الصحة الى وزارة التربية، ومع ذلك لا تعلم به معظم الإدارات الرسمية المناطقية التي لم تتبلغ بنتائجه المخبرية، اذ تكتفي ادارات المدارس بحسب الصحيفة بتطبيق تعميم صادر عن وزارة التربية يقضي بإلزامية فحص المياه مرتين في السنة الدراسية. ويتولى هذا الأمر ما يطلق عليه في المدارس الرسمية “مرشد صحي” غير متوفر في غالبية المدارس الرسمية.

113735image1