تصفيات بالرصاص الحي واستنفار في عين الحلوة

أطلق مسلح مقنع النار على الفلسطيني ابراهيم منصور من مسدس حربي، عند مفترق سوق الخضار في مخيم عين الحلوة.

وقد اصيب اصابات خطرة ونقل الى مستشفى النداء الانساني ومن ثم الى مستشفى الراعي في مدينة صيدا، ما لبث ان فارق الحياة بعدها متأثرا بجراح

اشارة الى ان منصور هو سائق تاكسي.

وعلى الاثر سادت حالة من الترقب والحذر والاستنفار في صفوف ومواقع حركة “فتح” يشهدها مخيم عين الحلوة على اثر اغتيال منصور. فيما بدا الشارع الفوقاني خاليا.