الرئيسية » أخبار لبنان » اللواء ابراهيم يؤكد القبض على ارهابي خطير.. ويتحفظ

اللواء ابراهيم يؤكد القبض على ارهابي خطير.. ويتحفظ

وصف المدير العام للأمن العام اللبناني الوضع الأمني في لبنان بالمستقر لكنه لم يستبعد حدوث عمل إرهابي، مشيراً إلى أن معظم الموقوفين في لبنان يتلقون أوامرهم من الخارج، وتحديداً من الرقة.

وأكد إبراهيم استمرار العمل لمعرفة مصير المطرانين المخطوفين في حلب (المطران يوحنا ابراهيم متروبوليت حلب للسريان الأرثوذكس، وبولس اليازجي مطران حلب والإسكندرون وتوابعهما للروم الأرثوذكس)، وكذلك معرفة مصير الصحافي اللبناني سمير كساب.

وكشف إبراهيم أيضاً عن وجود وسيط بين بيروت وخاطفي العسكريين اللبنانيين في جرود عرسال، مع التذكير أن تسعة عسكريين لبنانيين خطفهم تنظيم داعش مطلع آب/ أغسطس عام 2014 من عرسال وانقطعت أخبارهم منذ سنتين.

ورأى أن لبنان تحت الخطر بشكلٍ دائم ومستمر وليس بمنأى عن هذا الخطر، ولكننا نطمئن اللبنانيين أننا نعمل ونقوم بواجباتنا، ويومياً هناك توقيفات والجيش يقوم بعمل عسكري جبّار سواء في عرسال أو في عين الحلوة وهذا الأمر يدعو للإطمئنان. هذا ما يجعل لبنان قادراً على احتواء الإرهاب ولكن هذا لا يعني أنه لن يحدث عمل إرهابي فهذا يمكن أن يحدث في أي لحظة ولكن بشكل عام الوضع في لبنان تحت السيطرة.

وكشف أن كل الإرهابيين الذين تمّ إلقاء القبض عليهم هم على تنسيق مع قادتهم في الخارج، فالعقول المدبّرة والأوامر تأتيهم من خارج لبنان وتحديداً من الرقة السورية.
هؤلاء الإرهابيون لا يعرفون بعضهم البعض وهذا يصعّب عمل الأجهزة الأمنية عدا عن أن العمليات تدار من الخارج، ولا سيما من الرقة.

ورأى أنه ومن الضروري أن ننسّق مع الدول الأخرى وخصوصاً الدول المتضررة من هؤلاء الإرهابيين. وهناك نقاط التقاء ومصالح مشتركة بيننا وبين الأجهزة الغربية والعربية ونعمل على تعزيز التنسيق معها حول هذه النقاط وهذا ليس سراً أننا ننسّق مع أجهزة أجنبية وعربية لمكافحة الإرهاب.

ورداً على سؤال عن تزويد أجهزة غربية بمعلومات عن إرهابيين قال “نحن لسنا عنصراً متلقياً فقط، فالتوقيفات التي نقوم بها والمعلومات التي نمتلكها تسمح لنا بأن نكون في موقع المزوّد لهذه الأجهزة أحياناً بالكثير من المعلومات”.