ابراهيم يُفجر مفاجأة خطيرة.. قرية جنوبية تنجو من عمليّة إنتحارية!

امل المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم ان تحمل السنة الجديدة تباشير حل لملف العسكريين المخطوفين، مؤكداً اصرارهم على انهاء هذا الملف.

وأكد في حديث تلفزيوني ان “هذا الملف لن يترك حتى نصل إلى خواتيمه”، وقال: “يمكن ان يكون الوقت قد طال لكن الوقت لا قيمة له إذا وصلنا إلى الخاتمة التي نريدها”.

وأوضح انه “لم نقف في أي مكان كي نبدأ من جديد، ودائما هناك وسطاء”، كاشفاً عن “وسيط لبناني جدي يعمل في هذا الملف ويتحمل مشقات مهمات نكلفه بها”.

ووصف ابراهيم الوضع الأمني في لبنان بالمستقر لكنه لم يستبعد حدوث عمل إرهابي، مشيراً إلى أن معظم الموقوفين في لبنان يتلقون أوامرهم من الخارج، وتحديداً من الرقة.

وقال: “علمنا بأنّ شخصًا كان يعدّ لعملية إنتحارية في صيدا وتمّ إحباطه”.

المصدر: ليبانون ديبايت