بعد تخفيض مصرف الاسكان فائدة القروض السكنية.. هل ستضيعون الفرصة؟

فعلها مصرف الإسكان وقدم للمقترضين منه هدية العام الجديد فخفض الفائدة السنوية على القروض السكنية من 5% إلى 3%.

لا شك في أنها خطوة جريئة لم يقدم عليها بعد أي طرف معني بالقروض السكنية بدءاً من المؤسسة العامة للإسكان مروراً بالقروض المدعومة من مصرف لبنان وصولاً إلى القروض التي تمنحها المصارف من ضمن برامجها الخاصة بها.

هذا التخفيض سيسري على القروض التي سيوقع عليها بدءاً من مطلع كانون الثاني 2017.

وماذا يعني هذا التخفيض باللغة العملية وفي حياة المقترضين وفي تقييم المعنيين بالقطاع العقاري؟

الباحث في الشؤون العقارية ومدير عام شركة رامكو رجا مكارم يلفت إلى أن هذه الخطوة مثابة بسترينة رأس السنة وهي محفز ممتاز سيخفف من أعباء الذين سيقترضون من الآن فصاعداً.

وهو يقول لـ “لبنان 24” إن هذا التدبير الذي سينسحب إيجاباً على المقترضين لن يزيد من إعدادهم ولن يتيح للذين لم يكن بمقدورهم أن يتقرضوا من الأساس أن يقترضوا بعد تخفيض الفائدة…مضيفاً: الإقتراض من مصرف الإسكان محصور بذوي الدخلين المحدود والمتوسط وهكذا ستبقى الامور على هذا الصعيد.

ومن الأمثلة التي تظهر أهمية هذه الخطوة أن من يقترض 100 ألف دولار مثلاً سيحتاج في مطلق الأحوال إلى دفعة أولى توازي 25 ألف دولار على قاعدة أن المقترض يؤمن من ماله الخاص 25% من قيمة القرض وهو سيوفر سنوياً حوالى 2000 دولار بفعل تخفيض الفائدة.

بتقدير مكارم أن الشريحة التي تقترض من مصرف الإسكان قادرة أن تشتري منازل في جبل لبنان وضواحي العاصمة إضافة إلى المنازل ذات الأسعار غير المرتفعة في بيروت…حيث يمكن أن يبدأ متر البناء خارج بيروت من ألف دولار بينما لا يقل عن 2500 دولار فيها.

وهو يشير إلى أن أسعار المنازل لم تتراجع في الفترة الأخيرة إلا أن الإستعداد للتخفيض كان موجوداً لدى الكثيرين من التجار والمالكين وقد وصلت نسبه إلى 30% أحياناً كثيرة.

واليوم يتابع مكارم فإن الأسعار لا تزال هي هي إلا أن المالكين والتجار متفائلون بمسار الامور مما يدفعهم إلى الإنتظار إذا لم يحصلوا على السعر المناسب.

وهو يتوقع استقرار الأسعار حتى الإنتخابات النيابية مما يعني أن خطوة مصرف الإسكان ستبقى قابلة للإفادة الفعلية والفعالة حتى ذلك الحين في أقل تقدير.

المصدر: لبنان24