ضحايا وجرحى اسطنبول.. الى أرض الوطن

حطت في مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت الطائرة التابعة لـ”شركة طيران الشرق الأوسط”، وهي من نوع “ايرباص 321″، ورقم الرحلة 272، من اسطنبول. ووصل على متنها 44 راكبا و3 جثامين، وأعضاء البعثة اللبنانية الرسمية، وعدد من أهالي الضحايا.

وفور هبوطها خرج أهالي الضحايا الشهداء والجرحى حيث صافحهم رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري وكبار الشخصيات أمام سلم الطائرة، ثم أخرج فريق من الصليب الاحمر نعوش الشهداء الثلاثة ملفوف كل منها بالعلم اللبناني، من الطائرة، تمهيدا لنقلها إلى مستشفى “اوتيل ديو” بسيارات تابعة للصليب الأحمر اللبناني.

كيف سيتم توزيع الضحايا والجرحى؟

وأعلن المكتب الاعلامي في وزارة الصحة، أنه بناء على توجيهات نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الصحة العامة غسان حاصباني، تم تأمين أماكن في المستشفيات اللبنانية للمواطنين اللبنانيين الذين استهدفوا في الإعتداء الإرهابي على الملهى الليلي في اسطنبول.

وأوضح مدير العناية الطبية في الوزارة الدكتور جوزف الحلو الذي شارك في اجتماع خلية الازمة في مطار رفيق الحريري الدولي- بيروت، أن جثامين الشهداء الثلاثة: الياس خليل ورديني وريتا الياس الشامي وهيكل حنا مسلم، ستنقل إلى مستشفى أوتيل ديو.

أما الجرحى فسيتلقون العلاج على نفقة وزارة الصحة وفقا للتالي: فرانسوا الأسمر وناصر بشارة في مستشفى الجامعة الأميركية، نضال بشراوي في مستشفى رزق، ميليسا بابالاردو في مستشفى الروم، وبالنسبة إلى جهاد عبد الخالق فهو بصحة جيدة ويمكن توجهه إلى منزله، “وفي حال تبينت حاجته إلى رعاية خاصة، فسوف يؤمن له العلاج المناسب في المستشفى”.