حرمته من طفله قبل أن يولد.. إليكم قصة نبيل “المؤلمة”

نشر الإعلامي مايك حديد، الذي يقدّم برنامج ” hotline” عبر أثير إذاعة “صوت الشعب”، على صفحته الخاصة عبر “فيسبوك”، قصة رجل حرمته زوجته ابنه، فكتب: “كم هو صعب أن يُحرم طفل من أمه، والحال نفسه بالنسبة إلى الوالد. ولكن ما حصل مع تلك الأم أنّها حرمت نبيل غدار من رؤية ابنه، لأنّها سرقته قبل أن يولد ليحمل الجنسية الأميركية. وأصبحت على يقين أنّ للرجال حقوقاً أيضاً”.

نبيل الذي يبلغ من العمر 37 عاماً، روى لمايك قصته فقال: “أنا وزوجتي منفصلان بسبب مشاكل مادية، هي لم تتحمل هذا الوضع، فاتفقنا على الإنفصال بعد سنتين ونصف السنة من الزواج، وعلاقة حب دامت أربع سنوات”، مشيراً إلى أنه حاول إصلاح الأمر لكن من دوى جدوى”.

يضيف نبيل إنّ زوجته كانت حامل في شهرها الخامس، وهي كانت تعمل على موضوع الهجرة إلى الولايات المتحدة الأميركية سعياً وراء الجنسية، وكانت تملك الـGreen card وتبقّى لها نحو ثلاث سنوات للحصول على الجنسية. ونحن كنا اتفقنا سابقاً أنّها ستذهب إلى أميركا كي تلد الطفل كي يحصل على الجنسية، لكن عند حصول المشكلة بيننا أردات السفر مباشرة، لكنني أحسست برائحة الغدر من جهتها، فأجريت لها منع سفر، ولكن بعد اتفاق مع أهلها على أنّها ستعود إلى لبنان عند ولادتها لتسجيل الطفل في لبنان، ألغيت إجراء منع السفر، إلّا أنها ذهبت ولم تعد، واليوم مضى على رحيلها 5 سنوات وستة أشهر، وأنا لم أرَ أبني حتى هذه اللحظة”. وسأل: “كيف يمكن أن أطالب بإبني وهي طليقتي، فيما الطفل ليس مسجلاً على اسمي”؟

المصدر: لبنان24