من يعمم الظواهر الشاذة على الضاحية؟

تداولت مواقع إلكترونية مشاهد فيديو تظهر إطلاق مفرقعات نارية تخللها إطلاق نار كثيف في ليلة رأس السنة، قيل أنها حصلت في منطقة الضاحية الجنوبية لبيروت.

الفيديو الذي إنتشر بشكل واسع إستدعى تواصل “ليبانون ديبايت” مع عدة مصادر بينها شرطة إتحاد بلديات الضاحية الجنوبية التي يكشف أحد مسؤوليها أن “الفيديو الذي جرى تداوله مصدره الإحتفالات في مدينة اللاذقية الساحلية السورية في مناسبة عيد رأس السنة 2016/2017 حيث شهدت كماً هائلاً من إطلاق النار في الهواء، وهو أمر لم يكن خفياً على مواقع التواصل الإجتماعي التي تداولت المشاهد مع ردود الفعل عليها بكثافة”.

وإستنكر المصدر، جز منطقة الضاحية الجنوبية دائماً في مواضيع ذات طابع أمني وكأن هناك من يحاول تشويه صورتها وإظهارها بمظهر الخارجة عن القوانين والدولة، دون أن يتأكد من مصدر معلوماته، علماً أن إطلاق النار في الضاحية هذا العام كان أقل نسبة من الأعوام الماضية بفعل الإجراءات الأمنية التي إتخذت.

المصدر: ليبانون ديبايت