هذا ما قاله فرانسوا الأسمر بعدما انقذه جواز سفره من الموت والشلل

بعد الحادثة الأليمة التي حصلت في ملهى “رينا” في اسطنبول وذهب ضحيتها ثلاث شهداء لبنانيين وأدت إلى جرح البعض الآخر، ومنهم الشاب فرانسوا الأسمر، الذي أنقذ جواز سفره اللبناني حياته حيث خرقته رصاصة كادت ان تكون قاتلة، كتب الأسمر عبر صفحته الخاصة على موقع فيسبوك كلمة توجّه بها إلى اللبنانيين.

وقال:” لمن يتّصل به بهدف الاطمئنان عليه، إنّه لم يتمكن من الرّد لأن هاتفه كان قد فقد أثناء العملية الإرهابية أنذاك واعداً بأنّه سيشتري خطًّا جديداً”.

وأشار الأسمر إلى أنّه يتألم بعض الشيء وكادت يده أن تصبح مشلولة شاكراً الله على حظّه الجيّد وفي الوقت عينه، داعيا الجميع إلى الصلاة من أجل كل من يتألم أكثر منه وحالتهم خطرة وحرجة.

المصدر: ليبانون فايلز