رسالة تهديد من شقيقة ورديني!

كتبت ميرنا ورديني، شقيقة الياس ورديني، أحد ضحايا الاعتداء الإرهابي الذي استهدف ملهى ليليّاً في اسطنبول، هذه السطور التي ننشرها كما هي، من دون أي تعديل أو تصويب، بالعاميّة.

“بدي اتوجه بكلمة صغيرة لكل الأصدقاء لكل العالم، انا اليوم شخصيا عم اكتب، أخت الشهيد البطل الياس وارديني، بدي شير، هالشهادة هي قضية، رغم كل الاٍرهاب بالعالم، شهادة موت lelo هي رسالة، مباشرة لتركيا، هي بشارة خلاص ومعرفة، لتعرف العالم ان هالرصاصة بالذات، اللي خرقت قلب خيي، بتركيا بالذات، ها الرصاصة اللي بكيت العالم، من قلب وروح أرثوذوكسية، ويلّي رويت ارض القسطنطينية مجددا بدم نظيف وطاهر وأحيت روح، نحن ما منخاف من الاٍرهاب نحن بالمرصاد، نحن منموت تنحيي ارواح… كلنا رايحين، بس موته بالذات ظاهرة تنستيقظ وتنصرخ ونقول ان النخوة والشهامة ما زالت موجودة… فاحذروا أيها الإرهابيين الكفرة، يلي صنع السم لح ياكلو… هيدا القلب اللي اختارو ربنا هو إنذار… هيدي الشهادة بالذات هي. صفارة إنذار… فاحذروا أيها الأتراك… ما في شي بيعوض خسارة خيي وابني وبيي وحبيبي، بس في شي يعزيني انو ايلي ملاك وبطل وشهيد العطاء والحب… الله يرحمك يا بطل… فاحذروا نحن قوم لا نركع الا تحت اقدام المسيح… ونحن قوم وذات لا نخاف الاٍرهاب… لح اشتقلك يا ملاك الاشرفية ملاك النخوة”.