الرئيسية » الجرّاح: حملة “سكّر خطّك” وراءها جهات سياسية

الجرّاح: حملة “سكّر خطّك” وراءها جهات سياسية

لفت وزير الإتصالات جمال الجراح إلى أن “حملة “سكر خطّك” مستهجنة في توقيتها لأن هناك حكومة جديدة وعهداً جديداً، مع العلم أن ما يتمّ الاعتراض عليه مضى عليه عشر سنوات وهذا ما يثير الاستغراب والتساؤل”.

وقال في حديث إلى إذاعة “صوت لبنان” (100.5): “كانوا يستطيعون مقاربة الأمر بطريقة مختلفة والمطالبة ببحث هذا الأمر مع المعنيين في الوزارة ليجدوا ما إذا كان هناك من حلول لهذه المسألة”، معتبراً أن “وراء الحملة جهات سياسية معينة وأن الأهداف سياسية للنيل من الحكومة أو العهد في بداية عمله ورفض الكشف عن هوية تلك الجهات”، مشيراً إلى أن “الأسماء التي تقف وراء الحملة تدل عليها”.

ورأى الجرّاح أن “خفض الأسعار في الخليوي يكون بناء على دراسة معينة فإذا كانت هناك إمكانية للتخفيض سنخفض وإذا لم تكن هناك إمكانية لن نخفّض لأن الأسعار مبنية على سلّة الخدمات التي تقدمها الشركات للمواطنين”.

وأعرب الجراح عن اعتقاده أن “زيارة عون للسعودية تحمل رسائل سياسية معينة”، معتبراً أن “العلاقة بين لبنان ودول الخليج يجب أن تكون طبيعية فنحن أمام مرحلة جديدة من إعادة التعاون مع السعودية”.

وحول ما إذا كان “المستقبل” سيتبنى مشروع الرئيس نبيه بري المختلط على أساس التأهيل في القضاء كقانون للانتخاب، أكّد الجراح أن لديهم المشروع المختلط مع “القوات اللبنانية” و”الحزب التقدمي الاشتراكي”، لافتاً إلى أن “الفروقات مع مشروع الرئيس برّي ليست كبيرة ويمكن العمل على تقريب وجهات النظر أما التأهيل على مستوى القضاء فقد يبحث في كتلة “المستقبل” ولكن ليس من قرار نهائي في هذا الموضوع”.