بعد شتمه ضحايا إسطنبول.. إخلاء سبيل رمزي القاضي

علم موقع “ليبانون ديبايت”، أن رمزي القاضي الذي أوقف على خلفية تعرضه بالشتائم إلى الشهداء اللبنانيين في تفجير إسطنبول الإرهابي، أطلق سراحه قبل أيام بموجب سند إقامة.

ووفقاً لمصادر أمنية، أكدت لـ”ليبانون ديبايت” أن “القاضي خضع للتحقيق في مكتب مكافحة جرائم المعلوماتية والملكية الفكرية بتاريخ 02 كانون الثاني الجاري بناءً على إشارة القضاء المختص الذي أوعز أخذ إفادته بعد ما أدلى به من مواقف عبر صفحته على موقع تويتر”.

ويتابع أنه “بعد ذلك جرت إحالته إلى النيابة العامة التمييزية في جبل لبنان حيث أخلى سبيله قبل أيام بسند إقامة، على أن يتابع محاكمته من خارج التوقيف”.

ورداً على سؤال “ليبانون ديبايت” عن أسباب إخلاء السبيل سيما وأن الشخص حقر شهداء أمام الملأ، كشف المصدرأنه “أجريت للموقوف (القاضي) فحوصات بعد أن أفاد والده أن نجله يعاني من مشاكل نفسية حيث أثبتت الفحوصات والتحليلات ذلك، وقدم على الإثر إخلاء سبيل جرت الموافقة عليه وفقاً للأصول”.

وكان القاضي قد أوقف رهن التحقيق بموجب المادتين 317 وتنص على جرم إثارة النعرات الطائفية والمادة 477 من قانون العقوبات، وهي تتعلق بالإساءة إلى شرف الناس وحرمة الموت بعد أن تم الادعاء عليه من قبل النيابة العامة التمييزية وأوقف بطلب منها.

المصدر: ليبانون ديبايت