جديد التواصل بين معراب وحارة حريك… ملف الإيرانيين من الماضي

لم تشأ مصادر مقربة من “حزب الله” ومطلعة على بعض خيوط التواصل بين معراب وحارة حريك الإفصاح عما تحمله هذه الخطوة من مؤشرات، مكتفية بالقول أن ما سينتج عما أسمته “محاولات تقارب” بين “القوات اللبنانية” و”حزب الله” سيكون مفاجئًا لكثيرين.

وأعربت هذه المصادر عن إعتقادها بأن ملف الديبلوماسيين الإيرانيين الأربعة الذين أختفوا في خلال الحرب في منطقة سيطرة “القوات” قد اصبح من الماضي.

وفي رأي هذه المصادر أن زيارة التعزية التي قام بها وزير الشؤون الإجتماعية بيار ابو عاصي للسفارة الإيرانية، بإسم الدكتور سمير جعجع لها دلالاتها السياسية، وهي تعتبر خطوة مكمّلة للحديث الذي أدلى به جعجع، والذي أوحى فيه بترحيبه بالزيارة التي سيقوم بها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون لطهران.

واعتبرت هذه المصادر أن هذه المؤشرات يمكن التأسيس عليها لوضع قطار التواصل بين “القوات” و”حزب الله” على سكته الصحيحة، وفق منهجية متأنية ومدروسة “لكي تأتي النتائج مقنعة لقواعد الفريقين”.

المصدر: لبنان 24