بالصورة: انتبهوا.. صيدا ضحيّة “المئة ألف ليرة المزوّرة”

لم ينسَ اللبنانيون بعد قضية ترويج عملات مزوّرة من فئة المئة ألف ليرة لبنانية، والتي انتشرت منذ شهرين في محافظة الشمال وتحديداً (طرابلس)، حيث أوقف مكتب مكافحة الجرائم المالية وتبييض الأموال في وحدة الشرطة القضائية بالتنسيق مع شعبة المعلومات وقت ذاك، عدد من المشتبه فيهم بترويج هذه الورقة النقدية، وضبط بحوزتهم عدد من الأوراق النقدية من فئة المئة ألف ليرة، وجميعها مزيّفة وتحمل الأرقام التسلسلية ذاتها.

ومن جديد، عادت تنتشر مؤخراً صورة جديدة يقول مصدرها بأنها إعلان ملصق على مدخل “سنترال صيدا” وهو الإدارة الرسمية التي يدفع فيها أهالي صيدا فواتير هواتفهم الثابتة (07)، كما أفاد صاحب الصورة لموقع “ليبانون ديبايت”. وجاء في الإعلان ما يلي: “بسبب التزوير في فئة 100,000 ل.ل نرجو من المشتركين الكرام دفع فواتير الهاتف من فئة 50,000 ل.ل وما دون… شكرا لتعاونكم”.

ما يعني بأن الأوراق النقدية المزورة من فئة المئة ألف ليرة لبنانية ما زالت منتشرة في الأسواق اللبنانية، ويمكن أن يقع ضحيتها أي مواطن لبناني يكدح ليلاً ونهاراً لتأمين لقمة عيشه وعيش أطفاله، الأمر الذي يتطلب تحركاً سريعاً من المعنيين للتأكد من حقيقة هذا الإعلان وخلفياته، وبالتالي حماية المواطن اللبناني والليرة اللبنانية.

المصدر: ليبانون ديبايت