الرئيسية » أخبار لبنان » الحرب الإسرائيلية على لبنان وشيكة؟

الحرب الإسرائيلية على لبنان وشيكة؟

ينظر “حزب الله” إلى الحرب الإسرائيلية على لبنان على أنها تحصيل حاصل، ويتوقع مبدئياً حصولها فور إستقرار الأوضاع الميدانية في سوريا، لكن مؤشرات عدّة تشير إلى أن الحرب قد تكون أقرب من المتوقع.

إستطاعت إسرائيل رسم خطّ أحمر فعلي لمنع بدء الحركة العسكرية الميدانية للمقاومة السورية في الجولان، والتي يقودها “حزب الله” تحت ما يسمى “حزب الله – سوريا”، وذلك بعد إغتيال سمير القنطار ومجموعة القنيطرة، الأمر الذي أدى إلى ما يشبه توازن الرعب، لكن تراجع حدّة المعارك في الكثير من المحافظات السورية قد يؤدي، بحسب متابعين، إلى تحريك بعض خلايا المقاومة في تلك الجبهة.

ووفق هؤلاء لا تتحمل إسرائيل جبهة إستنزاف في الجولان، وهو أمر لن تقبل بحدوثه، ما يعني أن أي حراك فعلي في تلك المنطقة قد يدفعها إلى فتح جبهة لتصفية المقاومة هناك قبل إشتداد عودها وهذا ما سيشعل كل الجبهات.

في مقابل كل هذه التحليلات التي يتناقلها المهتمون بالموضوع الإسرائيلي، علِم “لبنان 24” أن “حزب الله” بدأ منذ فترة إستنفاراً كبيراً في جنوب لبنان، إذ رفع جهوزيته خوفاً من أي تطور مفاجئ خاصة أن الجيش الإسرائيلي يقوم منذ فترة بأعمال ميدانية غير دفاعية، كشق الطرقات بإتجاه الأراضي اللبنانية، بعد أن كان يعمد سابقاً إلى رفع سواتر كإجراءات وقائية.

كل هذه المؤشرات يربطها مصدر مطلع بالتوتر الحاصل بين واشنطن وطهران الذي قد ينعكس حرباً غير مباشرة بين “حزب الله” وإسرائيل، خاصة أن الخيار العسكري ضدّ إيران ليس مطروحاً في الوقت الحاضر.

إهتمام “حزب الله” المتزايد بالوضع الإسرائيلي دفع الأمين العام للحزب السيد حسن نصر الله إلى أن يترك الحديث في هذا الشأن إلى خطابه المتوقع غداً في مناسبة “الشهداء القادة” بعد أن اعتبر أن القادة الإسرائيليين زادوا من تصريحاتهم وتهديداتهم في الفترة الأخيرة لذلك “يجب أن نمنح الردّ وقتاً مناسباً”.

المصدر: لبنان24