الرئيسية » أخبار لبنان » جامعة لبنانية تحتل المرتبة الأولى عربياً وتُصنّف بين الأفضل عالمياً.. إليكم التفاصيل!

جامعة لبنانية تحتل المرتبة الأولى عربياً وتُصنّف بين الأفضل عالمياً.. إليكم التفاصيل!

صُنّفت الجامعة الأميركية في بيروت (AUB) الأفضل في المنطقة ومن بين أفضل الجامعات عالمياً في تصنيف كيو اس (كواكواريلّي سيموندس) العالمي للعام 2018 لأفضل الجامعات اجتذاباً لأصحاب العمل لتوظيف خريجيها.

وقد حقّققت الجامعة بذلك قفزة من أربعين نقطة في هذا التصنيف منذ العام الماضي. وقد حلّت في المرتبة 41 هذا العام في تصنيف كيو اس العالمي لنسبة توظّف الخريجين، كما حلت في المرتبة الأولى في العالم العربي ودول منظومة مينا (الشرق الأوسط وشمال أفريقيا)، وذلك للعام التالي على التوالي. وقد طرح التصنيف أسئلة مثل “كم تشتهر مؤسسات التعليم العالي بين أصحاب العمل؟” “وهل هذه المؤسسات ترعرع أصحاب الإنجازات العالية؟” ونظر التصنيف إلى تواصل الخريجين الجدد مع أصحاب العمل واجتذابهم لهم من حيث فرص العمل. وقد تم تصنيف الجامعة الأميركية في بيروت من بين مؤسسات تعليم عالي نخبوية في العالم مثل جامعات شيكاغو (المرتبة 21) وبنسيلفانيا (22) وميشيغان (25) ونورث وسترن (32) وديوك (34) وبراون (43) وبوسطن (51) وكارنيجي ميلون (55) وجونز هوبكنز (64).

وقد شمل التصنيف ستمئة مؤسسة للتعليم العالي، لكنه صنّف الخمسمئة الأرفع بينها ومنها 26 مؤسسة للتعليم العالي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وفي لبنان، كانت الجامعة الأميركية في بيروت واحدة من مؤسستين فقط تم تصنيفهما، ووحلّت المؤسسة الثانية في الفئة 301 إلى 500. أما في العالم العربي، فتمثلّت مصر في التصنيف بأربع جامعات (أولاها الجامعة الأميركية بالقاهرة في الفئة 201 إلى 250). وكان لكل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة ثلاث مؤسسات في التصنيف. وكان لكل من الأردن والكويت جامعة واحدة ممثلة.

ولئن حلّت الجامعة الأميركية في بيروت في المرتبة الأولى في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فالمؤسسة التي تلتها في المرتبة الثانية إقليمياً كانت دونها بمئة نقطة وحلّت في الفئة 141 إلى 150. ولم تصنّف أي مؤسسة أخرى من منطقة منظومة مينا من ضمن أفضل مئتي مؤسسة.

وعلق رئيس الجامعة الأميركية في بيروت الدكتور فضلو خوري على النتائج قائلاً: “تكمن أهمية تصنيف كيو اس الأحدث لتوظيف خريجي الجامعات في إظهاره أن طلاب الجامعة الأميركية في بيروت هم من بين الأكثر اجتذاباً لأصحاب العمل، عالمياً، وأنهم يحملون زاداً لا يقدّر بثمن من المهارات التي يمكن رفد سوق العمل بها، بالإضافة إلى لبّ غني من القيم التي يمثلونها. وهذه هي القيم التي تبني شركات عظيمة ومجتمعات تدوم وتحتضن كل أفرادها من دون استثناء. نحن لا نتفاجأ أبداً بأن أصحاب العمل يعتبرون طلابنا الأكثر موهبة وكفاءة للتوظيف، من جنوب أفريقيا إلى روسيا، فالهند واليونان وتركيا. إن طلابنا هم حقاً رائعون وعلى خلق رفيع”.

هذا وقد بدأ تصنيف كيو اس العالمي لأفضل الجامعات اجتذاباً لأصحاب العمل لتوظيف خريجيها في العام الماضي، مستخدماً رؤى مبتكرة وجديدة ومؤشرات موثوقة بما في ذلك استطلاع رأي عدد كبير من أصحاب الأعمال في جميع أنحاء العالم. وقد وضعت كيو اس قائمتها بأفضل خمسمئة مؤسسة للتعليم العالي اجتذاباً لأصحاب العمل لتوظيف خريجيها، على أساس الاعتبارات التالية: سمعة المؤسسة التعليمية لدى أصحاب العمل، وقد طلب منهم تحديد المؤسسات التعليمية التي يتمتع خريجوها لديهم بأكبر كفاءة، وابتكار، وفعالية. نتائج عمل الموظفين الخريجين، لتحديد الجامعات التي تنتج أكثر الخريجين قدرة على إحداث التغيير في العالم. علاقات المؤسسات التعليمية مع الشركاء الخارجيين، وهذا يحدد الجامعات التي تتعاون بنجاح مع الشركات العالمية لإنتاج البحوث المرجعية، والفاعلة، والنظر في الاتفاقات مع الشركاء الخارجيين فيما يتعلّق بتوظيف الخريجين. التواصل بين صاحب العمل والطالب، والذي يحدّد بوضوح عدد أصحاب العمل المتواجدين بنشاط في حرم الجامعة. نسبة توظيف الخريجين، وهو ما يعكس نسبة نجاح الجامعات في تعزيز فرص العمل، وقياس هذه النسبة يعني معرفة الخريجين الحاصلين على وظائف بدوام كامل أو جزئي في غضون سنة من التخرج.

وقد حلت الجامعة الأميركية بيروت في المرتبة 84 عالمياً من حيث سمعة المؤسسة التعليمية لدى أصحاب العمل، و المرتبة 49 من حيث نتائج عمل الموظفين الخريجين. كما حلت الجامعة الأميركية في بيروت في الرتبة 178 بالنسبة للشراكات مع أصحاب العمل، والمرتبة 95 في التواصل بين أصحاب العمل والطلاب والذي يسمح للطلاب بالتواصل مع الشركات وإطلاق حياتهم المهنية في وقت مبكر خلال دراستهم الجامعية. كما حلت الجامعة الأميركية في بيروت في المرتبة الرابعة عالمياً في معدل توظيف الخريجين، وهو مؤشر على نجاح طلاب الجامعة في تأمين عمل بدوام كامل أو جزئي خلال العام الذي يلي تخرجهم.

الجدير بالذكر أن تصنيف كيو اس لأفضل الجامعات اجتذاباً لأصحاب العمل لتوظيف خريجيها هو ترتيب سنوي للجامعات في جميع أنحاء العالم، ويكرّم المؤسسات التعليمية التي تلتزم بفعالية في إعداد الطلاب للوظيفة.