موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

اعد النظر جدياً بعادات النوم الخاصة بك!

يسبب عدم انتظام ضربات القلب، المعروف أيضا باسم “الرجفان الأذيني” أعراضا متعددة، بما في ذلك التعب وضيق في التنفس، وفق ما أفاد موقع “ميديكال نيوز بوليتن” الأميركي الطبي.

في هذا الاطار، أجرى باحثون في الولايات المتحدة الأميركية، مؤخرا، دراسة هي الأولى من نوعها، لتحديد ما إذا كانت قلّة النوم بمثابة مؤشر على زيادة خطر حدوث ضربات القلب غير المنتظمة، وشاركوا نتائجهم في جمعية إيقاع القلب.
اعتمد فريق البحث على 3 مجموعات متميزة من البيانات، لتقييم الارتباط بين النوم وعدم انتظام ضربات القلب، والتي تتضمن دراسة تابعة لـ “هيلث إي هارت”، و”دراسة صحة القلب والأوعية الدموية”.

واستعان معدّو الدراسة بالمعلومات التي في قاعدة بيانات “هيلث كير كوست أند يوتيلازيشن”، والذي تعتبر المصدر الأكثر شمولية في أميركا، بشأن الرعاية الصحية في المستشفيات، بما في ذلك معلومات عن الإقامة في المستشفى، والجراحة المتنقلة، وزيارات الخدمات، ومواجهات قسم الطوارئ، من عام 2005 وحتى عام 2009، وذلك من أجل تشخيص الأرق، والذي قد يكون مؤشرا لقلة النوم.

ووجد الباحثون أن 526 من المشاركين في دراسة “هيلث إي هارت”، البالغ عددهم 4552، يعانون من عدم انتظام في ضربات القلب، الذين أفادوا في إجاباتهم بأنهم يستيقظون ليلا بشكل متكرر، بينما أفاد 5703 من “دراسة صحة القلب والأوعية الدموية”، بأنهم يستيقظون ليلا بصورة متكررة، لتقدر الدراسة في المقابل أن نسبة معاناتهم من انتظام ضربات القلب تصل إلى 33%.

وأخيرا، أظهر الباحثون، وبحسب البيانات التي استعانوا بها، أن هناك احتمالية من بين 14 مليون و330 ألف و651 فردا في ولاية كاليفورنيا الأميركية، الذين تم متابعتهم لمدة أقل من 4 سنوات، قد يكونوا مصابين بـ “الرجفان الأذيني”، بنسبة مرتفعة تصل إلى 36%، بسبب الأرق وقلة النوم.

وخلص الباحثون إلى أن النوم الضعيف يؤدي إلى عدم انتظام ضربات القلب، وينضحون بضرورة تحسين نوعية النوم من أجل الوقاية من ذلك.

قد يعجبك ايضا