موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

الحمية النيئة.. ما لها وما عليها!

يجد العديد من الأشخاص صعوبةً في تحضير الأطباق يومياً، خصوصاً على العشاء بعد يوم طويل وشاقّ في العمل. لهذا السبب فإنّ الحميات التي لا تستدعي طبخ المأكولات تحظى بإقبال شديد، ويترأسها النظام الغذائي النيّئ الذي يعتمد على مبدأ عدم تعريض الطعام للحرارة إنما تناوله كما هو على طبيعته. لكن قبل الانغماس عشوائياً في الـ”Raw Food Diet”، ما أبرز المعلومات التي عليكم الاطّلاع عليها؟

أوضحت إختصاصية التغذية ناتالي جابرايان أنّ “الحمية النيئة ليست نظاماً عشوائياً ومتطرّفاً لخسارة الوزن، إنما تهدف إلى تناول الطعام بشكله الطبيعي من دون طبخه، أو تصنيعه، أو إدخال إليه المواد المُضافة والحافظة، أو تعريضه للمبيدات الحشرية، أو إخضاعه لإجراءات أخرى. إنها ترتكز بشكل خاص على الفاكهة والخضار النيّئة، وأحياناً السمك، واللحوم الحمراء، والدجاج، والأعشاب البحرية، والأطعمة المخمّرة كالكبيس، والحبوب المُبرعمة، والمكسّرات، والبيض، ومنتجات الألبان المخمّرة. اللافت أنّ المأكولات في هذه الحمية لا تخضع للبسترة، أي أنّ منتجات الحليب لا تُطبخ على حرارة معيّنة لقتل البكتيريا فيها وتفادي الإصابة بأيّ عدوى. حتى إنّ الأطعمة لا تدخل الآلات لتحويلها إلى بودرة، ولا تُحقن بالكيماويات، إنما يتم تناولها كما هي من دون أدنى تعديل”.

المصدر: الجمهورية

قد يعجبك ايضا