موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

أكبر فضيحة في عالم كرة القدم العالميّة

ما ستقرأونه سيشكّل، من دون شكّ، صدمة لجمهور الرياضة عموماً وكرة القدم خصوصاً. إنّه رجل بدأ حياته بالفقر المدقع، إلا أنّه وصل إلى قمة الشهرة. لن نتحدث هنا عن لاعب كرة مشهور في عالم الرياضة، بل نتكلم عن أكبر متلاعب بنتائج الكرة على الإطلاق، اسمه ويلسون راج بيرومال.

وقال بيرومال (49 عاماً) في أول مقابلة تلفزيونية أجراها واتي كانت مع محطة CNN إنه لم يقم بعدّ المباريات التي تلاعب بنتائجها، وقدّرها ما بين 80 الى 100 مباراة، مشيراً إلى أنّ تلاعبه لم يتطلب الكثير من الجهد، إذ قال: “كنت أجلس أحياناً على مقاعد الاحتياط، وكنت أملي على اللاعبين بما يتوجب عليهم فعله، وكنت أصدر الأوامر للمدربين، كان الأمر بتلك السهولة، ولم تكن هنالك أي سياسات متبعة على الإطلاق”.

وأضاف بأن المسؤولين كانوا “أهدافاً سهلة” وأنه كان يتمكن من التوصل إلى حكام معيّنين في المباريات “من دون أي عوائق”، وكانت بعض اتحادات الكرة تستقبله “بصدر رحب”، ولم يفض بيرومال عن تفاصيل تلاعبه بنتائج المباريات إلا بعد اعتقاله عام 2011.

وأشار إلى أنه جمع خمسة ملايين دولار لتورطه بعمليات التلاعب تلك، لكنّه خسرها في لعب القمار، وأضاف بأنه لا يشعر بالندم لتلاعبه بنتائج بعض المباريات، رغم وجود القليل من تأنيب الضمير في بعض الحالات مثل تلك التي ألقي القبض عليه فيها عام 2000 عندما ضرب لاعباً بعصا لعبة الهوكي.

وأضاف بيرومال بأن “كرة القدم لم تعد رياضة بعد الآن، بل هي أقرب للأعمال، لذا كنت أرى بأننا نحاول تحقيق الربح من تلك الأعمال، فالناس يحبون الفوز، ويمكنهم أن يفعلوا أي شيء لتحقيق النتيجة التي يرغبون بها”.

وبنسبة نجاح بالتلاعب بلغت ما بين 70 و80 في المئة، قام بيرومال بالتلاعب بنتيجة مباريات ضمن الألعاب الأولمبية والمباريات المؤهلة لكأس العالم، وكأس العالم للسيدات، وكأس الأمم الأفريقيّة وبطولة الكأس الذهبيّة كونكاكاف.

والآن يعمل بيرومال على نشر كتاب عن سيرته الذاتيّة تحت عنوان Kelong Kings ويعمل مع عناصر الشرطة للكشف عن عمليات التلاعب بنتائج المباريات.

المصدر : CNN

قد يعجبك ايضا