موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

هل حقًا تعمّد منتخب ‏البرازيل‬ التقليل من إحترام ‫المنتخب اللبناني‬؟

بيروت – شهدت مواقع التواصل الإجتماعي هجومًا عنيفًا على لاعبي منتخب البرازيل الأولمبي الذي واجه المنتخب اللبناني الاثنين وبالأخص على لاعب نادي برشلونة رافينا الكانتارا بسبب رفضه تبديل قميصه مع لاعبي منتخب لبنان واصفين التصرّف بالـ”متعجرف”.

أما الحقيقة التي لم تُعلن هي أن الاتحاد البرازيلي، ولأسباب لم تُعرف بعد، منع لاعبي المنتخب من تبديل قمصانهم مع أي منتخب آخر وليس فقط المنتخب اللبناني، استبدل هذا التقليد بإهداء المنتخبات المُنافسة قميصًا موقعًا من جميع لاعبيه، الأمر الذي من المؤكد يُدركه جيّدًا لاعبو منتخب لبنان.

وكان الاداري طارق الحاج، مدير شركة Logestics and Marketing Solutions التي طرحت فكرة إقامة المباراة في لبنان أكّد ما أعلن عن الاتحاد البرازيلي عبر حسابه على موقع “فايسبوك” موضحًا ان الكانتارا “إنسان طيب ومتواضع لكن المشهد الذي تم عرضه عبر الشاشات لم يُظهر حقيقة الأمر”.

وخاض منتخب البرزيل الأولمبي (دون 21 عام) مباريات وديّة أمام قطر وفلسطين ولبنان، ولم يُبدّل قمصانه مع أي من تلك المنتخبات.

وكان “منتخب الأرز” قدّم أداءً كبيرًا أمام “منتخب السامبا” لتنتهي المباراة بنتيجة 2-2 رغم الجدل التحكيمي الكبير الذي رافق مجرياتها والذي حرم لبنان من فوز تاريخي على البرازيل.

قد يعجبك ايضا