موقع أونلي ليبانون الإلكتروني

لهذا يتساقط شعرك في الخريف!

يمكن أن يتحول فقدان الشعر الموسمي من طبيعي إلى مرضي في بعض الحالات مما يستدعي الاستعانة بعلاجات متخصصة توقف التساقط وتعزّز نمو الشعر.

يبقى تساقط الشعر بشكل يومي طبيعياً في حال تراوح بين 25 و60 شعرة. فدورة حياة شعرنا تمرّ عادةً بمراحل ثلاث: مرحلة النمو التي تتراوح بين 2 و5 سنوات بالنسبة للرجال، وبين 5 و7 سنوات بالنسبة للنساء، مرحلة الراحة التي تدوم حوالي 3 أشهر، وتبدأ بعدها مرحلة التساقط للسماح بنمو جيل جديد من الشعر. ولكن عندما يتعدى التساقط 100 شعرة في اليوم يصبح الوضع غير طبيعي مما يتطلّب البحث عن أسباب لهذه المشكلة وحلولاً لها.

يظهر التساقط الموسمي للشعر في بداية الربيع والخريف. وهو ينتج عادةً عن عدة عوامل خارجية مثل التعرّض للشمس، مياه البحر، والرمال خلال الصيف. أو عند مواجهة فترات من التوتر والتعب في الخريف. يتحمّل شعرنا بصعوبة هذه الضغوط مما يتسبّب بتساقطه.

يلعب استعمال مستحضرات العناية بالشعر غير المناسبة دوراً مشجّعاً على زيادة مشكلة تساقط الشعر. كما يزيد النظام الغذائي غير المتوازن من حدّة التساقط، ويتسبب انسداد جريبات فروة الرأس نتيجة الإفرازات الدهنيّة والقشرة في تفاقم مشكلة فقدان الشعر.

كما يمكن للمكمّلات الغذائيّة أن تتمتع بفعالية كبيرة في مجال محاربة تساقط الشعر الموسمي، فغناها بالفيتامينات من فئة A وE وF وB بالإضافة إلى الحوامض الدهنيّة، والعناصر المعدنيّة مثل النحاس، والحديد، والمغنيزيوم. كما تلعب الحوامض الأمينيّة مثل الميتيونين، والسيستيين دوراً فعّالاً في هذا المجال كونها تدخل في تركيبة الكيراتين المكوّن الأساسي للشعر. أما الأرغينين فينشّط نمو الشعر ويعمل الغلوتامين على تقويته.

إلى جانب تناول المكمّلات الغذائيّة، من الضروري اعتماد نظام عذائيّ متوازن غنيّ بالأسماك، والبيض، الدجاج، زروع القمح، الشوكولاتة السوداء، البقوليات، الزيوت النباتية (زيتون، كتان، جوز…)، اللوز، المحار، الصويا.

تساقط الشعر الموسميّ لا يستمرّ أكثر من 3 أشهر، أما عندما يتعدّى التساقط هذه الفترة فيجب البحث عن أسباب أخرى قد تكون غير موسمية. وفي هذه الحالة يجب استشارة طبيب الجلد أو اللجوء إلى معاهد متخصصة في معالجة مشاكل الشعر.

قد يعجبك ايضا